الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

عربية ودولية

أمريكا تدعو مجلس الأمن إلى التركيز على إيران وأنشطتها التدميرية في المنطقة



الأمم المتحدة - الوكالات: دعت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي أمس الخميس إلى تخفيف تركيزه على النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وإعطاء الأولوية في منطقة الشرق الأوسط لنشاطات إيران «التدميرية جدًّا».
ووصفت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إيران بأنها «السبب الرئيسي» للنزاعات في الشرق الأوسط، متوعدة بالعمل مع شركاء واشنطن لمطالبة إيران بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة.
وتحدثت هايلي عن دعم إيران للرئيس السوري بشار الأسد وإمدادها المتمردين الحوثيين في اليمن بالأسلحة، وتدريبها مليشيات شيعية في العراق ودعم «حزب الله» في لبنان، وقالت إن هذه النشاطات مزعزعة للاستقرار.
وقالت هايلي في الاجتماع الشهري للمجلس حول الشرق الأوسط: «المسألة الإسرائيلية الفلسطينية مهمة وتستحق الاهتمام، لكن هذه المسألة تحظى بالتأكيد بالاهتمام هنا».
وأضافت أن «الطبيعة التدميرية جدًّا لنشاطات إيران و(حزب الله) في مختلف أنحاء الشرق الأوسط تتطلب مزيدا من اهتمامنا.. ويجب أن تكون أولوية هذا المجلس في المنطقة».
وتأتي تصريحات هايلي غداة وصف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الاتفاق النووي الإيراني بأنه فاشل، وبعد يومين من إصدار الرئيس دونالد ترامب أمرًا بإجراء مراجعة لرفع العقوبات عن إيران بموجب الاتفاق.
واتهمت هايلي المجلس مرارا بالانحياز ضد إسرائيل.
ووصفت هايلي هذه الاجتماعات الشهرية بأنها «جلسات لانتقاد إسرائيل»، وقالت إن النقاشات لا تعالج الخلافات لكنها تزيد الهوة بين إسرائيل والفلسطينيين.
وانتقدت إدارة ترامب بشدة حكومةَ الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لرفضها في ديسمبر الماضي استخدام حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرار يطالب إسرائيل بوقف توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. ووصفت هايلي، التي تؤيد إسرائيل علنا، القرارَ الذي تم تبنيه بعد امتناع واشنطن عن التصويت بأنه «غلطة فظيعة». من جهته، اتهم سفير إيران غلام علي خوسرو الولايات المتحدة بشن «حملة دعائية مضللة» ضد بلاده.
وصرَّحت هايلي للصحفيين بعد مغادرتها الاجتماع بأن الولايات المتحدة ستواصل التركيز على إيران «للتأكد من أن الكل يعرف أنه في أي نوع من المياه القذرة التي نواجهها نجد أصابع إيران».







نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة