الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

الرياضة

ختام بهيج بحضور جماهيري هو الأكبر في تاريخ السلة
المنامة بالضربة القاضية أطاح بالمحرق.. وتوج بطلا لدوري زين




نجح فريق المنامة حامل اللقب في المحافظة على لقبه للموسم الخامس على التوالي بعد ان وجه الضربة القاضية إلى منافسه المحرق في الجولة الثالثة من نهائي دوري زين البحرين لكرة السلة في موسمه الحالي 2016/2017 حيث حقق الفوز الثالث على التوالي في النهائي بنتيجة 81/79 ليتوج بطلاً للدوري بكل جدارة واستحقاق وبنتيجة (3/ صفر) وليحرم منافسه من تأجيل الحسم إلى الجولة الرابعة أو الخامسة، وبالتالي استطاع أن يرد اعتباره بكل قوة بعد خسارته بنتيجة (2/صفر) أمام المحرق في بطولة كأس خليفة بن سلمان لكرة السلة وعدم بلوغه المباراة النهائية وخسارته لقبه.

ختام ناجح ونهائي مثير
يتفق الجميع على نجاح الاتحاد البحريني لكرة السلة برئاسة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة في موسمه الأول والذي شهد تنافسا كبيرا بين جميع الفرق سواء في المقدمة أو حتى في المؤخرة، وكما كانت بطولة كأس خليفة بن سلمان ناجحة بكل المقاييس وتوج بها فريق المحرق جاء نهائي الدوري ليسجل نجاحا أكبر وتكون النهاية بتتويج مستحق لفريق المنامة باللقب.
واتسمت المواجهات الثلاث في النهائي بالتكافؤ الكبير والندية وقدم الفريقان لمحات فنية رائعة بالخصوص في المواجهتين الأولى والثالثة باستثناء المواجهة الثانية التي غلب عليها التوتر والنرفزة من الجانبين، وقد لاحظنا في كل مباراة تقاربا في الأداء والنتيجة وعدم معرفة الفريق الفائز إلا في نهاية المباراة. وبالعودة إلى المواجهة الأولى نجد أن فريق المنامة كان الأفضل لكنه حقق الفوز بصعوبة بنتيجة 83/74، في حين كانت المواجهة الثانية متقاربة جداً وانتهت بفوز المنامة في الثواني القاتلة بنتيجة 63/61، وجاءت المواجهة الثالثة وشهدت سيطرة من المحرق في ثلاث فترات وكانت الأمور تسير في مصلحته لكن المنامة انتفض واستجمع قواه في الربع الأخير وعاد من بعيد ليحقق الفوز بنتيجة 81/79 ليتوج بطلاً للدوري، ورغم فوز المنامة بنتيجة (3/صفر) فإن ذلك لا يعني أن المحرق كان صيداً سهلاً إنما كان منافساً قوياً وشرساً في المباريات الثلاث، ولكن أخطاء بسيطة وسوء توفيق وقلة خبرة في إنهاء الهجمة الأخيرة على عكس المنامة الذي استفاد من خبرة لاعبيه في مثل هذه المواقف والمباريات العصيبة.
الحضور الجماهيري الأكبر
سجلت المواجهة الثالثة في النهائي الحضور الجماهيري الأكبر في تاريخ كرة السلة البحرينية، حيث لم يسبق أن شهدت أي مباراة نهائية من قبل نفس هذا الحضور الذي ملأ صالة خليفة الرياضية بمدينة عيسى بالكامل وبقيت أعداد كبيرة تقدر بالمئات خارج الصالة تنتظر فرصة لدخول الصالة، وذكرنا هذا الحضور بنهائي بطولة آسيا لكرة اليد التي أقيمت على نفس الصالة وشهدت حضوراً جماهيرياً غفيراً آنذاك.
الدرع في الجفير
واصل فريق المنامة زعيم كرة السلة البحرينية تحقيق الانجازات والبطولات وتحطيم الأرقام حيث نجح في الفوز ببطولة الدوري للمرة (21) في تاريخه ليؤكد أنه الأفضل والأقوى، ونجح المنامة في المحافظة على درع الدوري للموسم الخامس على التوالي ليواصل هذا الجيل الذهبي بقيادة النجم محمد حسين (كمبس) السير على نهج الأجيال السابقة. يذكر أن جيل نوح نجف رئيس الجهاز الحالي تمكن من تحقيق بطولة الدوري 10 مواسم متتالية.
وعاشت جماهير المنامة لحظات من الفرح لا تنسى بعد أن حقق الفريق أول ألقابه على صالة خليفة الرياضية بمدينة عيسى، وبالتالي بدأت الأفراح من داخل الصالة وانتقلت مسيرات الفرح إلى الجفير مقر نادي المنامة.
طاقم كازاخستاني مميز
استعانت لجنة الحكام في الاتحاد البحريني لكرة السلة بطاقم تحكيمي من خارج منطقة الخليج وذلك بعد إخفاق الحكام الخليجيين في تقديم المستوى المقنع في المواجهتين الأولى والثانية بالنهائي واللتين صاحبتهما احتجاجات كبيرة من الجانبين، وتمت الاستعانة بحكام من كازاخستان وقد تألق هذا الطاقم بقراراته وبصرامته وكسب احترام وثقة الجميع وانتهت المباراة برضا الفريقين وجماهيرهما عن الحكام.
المحرق احتفل بالفوز فخسر
قدم فريق المحرق مباراة كبيرة وكان الأقرب فيها إلى تحقيق الفوز في ظل المستوى المميز الذي قدمه اللاعبون في ثلاث فترات من اللقاء الأخير، وتمكن المحرق من السيطرة الكاملة على مجريات الشوط الأول ووصل الفارق إلى 14 نقطة، وحافظ على تقدمه حتى نهاية الربع الثالث، ويبدو أن ذلك أعطى لاعبي المحرق ثقة زائدة في أن المباراة قد حسمت لصالحهم وخصوصاً في ظل عدم ظهور المنامة بالمستوى المتوقع، ولكن جاء الربع الأخير مغايراً تماماً حيث لعب المنامة بشخصية البطل وعرف كيف يقلص الفارق ويدرك التعادل ويتقدم في آخر دقيقة، وحافظ على تقدمه وأنهى المباراة بالفوز بنتيجة 81/79 وسط استغراب ودهشة من لاعبي وجماهير المحرق من ضياع الفوز في غفلة.
إنجاز جديد للمدرب عقيل ميلاد
كتب للمدرب الوطني القدير عقيل ميلاد أن يضيف انجازاً جديداً له شخصياً في مشواره بعالم التدريب، ميلاد الذي بدأ الموسم مدرباً لفريق الأهلي ولكنه لم يستمر حتى النهاية بعد أن فضل فريقه السابق الاستغناء عن خدماته، وحينها لم يتردد فريق المنامة في الاستفادة من خدماته وخبراته وضمه إلى الجهاز الفني الذي طرأ عليه تجديد، وكان عقيل ميلاد مفتاح المنامة للوصول إلى المباراة النهائية إذ نجح في قيادة الفريق إلى الفوز على الحالة في المواجهة الثانية بالمربع الذهبي وبالتالي أجل الحسم إلى المواجهة الفاصلة، وحينها وصل المدرب الاسباني الحالي جوسيب كلاروس وتولى المهمة بمساعدة من عقيل ميلاد، ونجح الاثنان في قيادة الفريق إلى الفوز ببطولة الدوري بكل جدارة واستحقاق. يذكر أن عقيل ميلاد سبق له تحقيق بطولة الدوري مع فريق الأهلي قبل 7 مواسم.
كمبس والطموح الخليجي
قال كابتن فريق المنامة في تصريح سابق له ان طموحه الشخصي وطموح فريقه في الوقت الحالي هو تحقيق البطولة الخليجية للأندية، وأضاف: نجحنا في البحرين في تحقيق العديد من البطولات ولا بد أن نحقق بطولة خارجية، يذكر أن فريق المنامة سبق له تحقيق بطولة الخليج مرتين من قبل، وهذه المرة ستكون فرصته قوية حيث تقام البطولة على أرضه وبين جماهيره وهو المستضيف للبطولة التي تقام في الفترة ما بين 12 و20 مايو القادم، ومن حسن حظ المنامة أنه انهى بطولة الدوري في وقت مبكر وبالتالي سيتفرغ للإعداد للبطولة الخليجية وبإمكانه أن يقيم معسكرا تدريبيا خارجيا ويضم محترفين على مستوى عال ويجربهم في المباريات الودية بهدف الانسجام والوصول إلى أتم الجاهزية.
البديل الأفضل ميثم جميل
ظهر لاعب فريق المنامة ميثم جميل بمستويات متميزة في النهائي، وكان البديل الناجح لفريقه في المباريات الثلاث وصنع الفارق بشكل واضح، ومن المؤكد انه سيحصل على فرصة أكبر بالمشاركة في مباريات الفريق بالبطولة الخليجية للأندية القادمة بالبحرين لأنه سيكون إحدى الأوراق الرابحة لمدربه.
القادم أصعب يا كلاروس
نجح المدرب الاسباني جوسيب كلاروس مدرب فريق المنامة في مهمته الأولى المتمثلة في تحقيق بطولة الدوري، لكن مهمته الثانية ستكون أصعب تماماً إذ تنتظره البطولة الخليجية للأندية والتي سيكون فيها المنامة مطالباً بتحقيق اللقب وخصوصاً أنه يلعب على أرضه وبين جماهيره وهو مستضيف البطولة. يذكر أن المنامة كان قريباً من تحقيق اللقب في آخر مشاركتين له لكنه اكتفى بالحصول على المركز الثالث.
نيكولوز حقق المطلوب منه
رغم عدم ثبات مستوى محترف المنامة الجورجي نيكولوز طوال الموسم إلا أنه نجح في المواجهات الحاسمة في تسجيل بصمة والمساهمة في تحقيق بطولة الدوري، نيكولوز تألق في المواجهة الثانية بالنهائي وقاد فريقه إلى الفوز، وبرز بشكل أكبر في المواجهة الثالثة حينما سجل ثلاثية الأمان والتقدم لفريقه في آخر دقيقة وهي التي سهلت مهمة المنامة لتحقيق اللقب.


نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة