العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ

الرياضة

خلال مؤتمر صحفي مرتب وجميل
اتحاد كرة اليد يقدم مدربه العالمي جودنسون والأطقم التدريبية والإدارية

كتب محمد المعتوق:




بدأ علي عيسى إسحاقي رئيس اتحاد كرة اليد مؤتمر اتحاد اليد الصحفي مساء يوم أمس بمقره الرسمي بأم الحصم بتقديمه الشكر والعرفان لسمو الشيخ ناصر بن حمد ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وأشار إسحاقي إلى دعم سمو الشيخ ناصر اللامحدود لاتحاد كرة اليد لإنجاح فرصة التعاقد مع المدرب العالمي الآيسلندي جودنسون لقيادة منتخب الرجال وأضاف إسحاقي: منتخب كرة اليد وصل إلى مرحلة متقدمة، ما يجعله بحاجة إلى مدرب عالمي بحجم المدرب جودنسون الذي حقق إنجازات كبيرة في المحافل العالمية مع الدنمارك وايسلند.
ورحب رئيس الاتحاد بالإعلاميين الموجودين في المؤتمر ووصفهم بالشريك الفعلي للاتحاد مشيدا بدورهم فما تحقق من إنجازات كبيرة وأردف: نحن أمام استحقاقات كبيرة في شهر يناير (2018) بالدخول إلى التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم القادم إلى جانب تصفيات أولمبياد طوكيو، وكشف إسحاقي أن مدة العقد مع المدرب العالمي جودنسون سبعة أشهر تبدأ في شهر اغسطس القادم، وتنتهي مع نهاية التصفيات إلا أن هناك رغبة لدى الطرفين جودنسون والاتحاد في تمديد فترة التعاقد إلى ثلاث سنوات بعد تقييم المرحلة الأولى بسلبياتها وايجابياتها على مدى سبعة أشهر المتعاقد عليها.
وعن مشاهدة جودنسون إلى المربع الذهبي؟
قال جودنسون شاهدت المباريات ولدي ملاحظات بسيطة حول الجانب التكتيكي والعمل البدني وركز على الجانب البدني، وأضاف شاهدت عشر دقائق جيدة المستوى بعد ذلك حدث تراجع في الجانب الفني والمردود البدني ويحتاج ذلك الى مراجعة دقيقة.
الضغوط لا تختلف
وإذا ما كان تعاقد المدرب جودنسون مع الاتحاد البحريني جاء بهدف تخفيف الضغوط الشخصية فالمنتخب البحريني منتخب صغير قياسا بمنتخب الدنماركي؟
اجاب جودنسون إلى أن الضغوط لن تتغير بين منتخب صغير وآخر كبير فالضغوط طبيعة شخصية وأن تعاقده مع الاتحاد البحريني جاء بسبب حب التغيير وعشقه للتحديات والتعرف على ثقافات مختلفة وقال: أنا ادرب بجد واخلاص ومسؤولية كبيرة وأحاول أن أقوم بعملي على أكمل وجه.
وإذا كان هناك نية للتعاقد مع مدرب خاص بالإعداد البدني؟
قال المدرب جودنسون لسنا بحاجة في الوقت الحاضر إلى مدرب خاص بالاعداد البدني، وأشار إلى دوره والمدرب علي العنزور في تحمل مسؤولية التحضير والبناء البدني والعمل الفني بدءا من شهر مايو، وإذا تطلب الأمر الاستفادة من الخبرات بالخارج فلن نتردد في طلب ذلك.
وأكد اسحاقي أن المدرب الايسلندي اجتمع مع اطقم التدريب البحرينية ووعد بتقديم المساعدة الدائمة والمتابعة المستمرة للمنتخبات، وأشار إلى رغبته في تطوير المنتخب من خلال وجوه جديدة الواعدة من الشباب القاردين على العطاء.
وأكد علي إسحاقي أن للشباب فرصة كبيرة في اثبات القدرات والتقدم إلى الفريق الأول من دون اهمال لأصحاب الخبرة والتجربة الميدانية الناجحة والطويلة متى ما كان اللاعب على مستوى طيب وقادر على العطاء بغض النظر عن العمر الزمني.
المدرب وضع برنامجا متكاملا بالإرقام
أشار اسحاقي إلى أن المدرب وضع البرنامج الزمني المتكامل للمنتخب بما فيه المعسكرات التدريبية والحصص اليومية والموجهات الحبية والرسمية، وعن فكرة إقامة بطولة دولية في البحرين قال إسحاقي ان ذلك سابق لأوانه في الوقت الحاضر، وأكد الحرص الشديد على ان تكون المباريات التجريبية خلال المعسكرات الخارجية والداخلية على مستوى عال، وأن تكون المباريات مع منتخبات وليست مع فرق اندية إلا اذا كانت هذه الفرق على مستوي مرتفع.
وأشار المدرب جودنسون إلى أن هناك فكرة إعادة الصياغة اللعب الهجومية والدفاعية مع تحسين الجانب البدني ولفت إلى أن مستويات المنتخبات الأسيوية تختلف من منتخب إلى آخر فهناك المنتخب الياباني والمنتخب الإيراني والمنتخب الكوري والمنتخب البحريني من المنتخبات الكبيرة ومقارنة بالمنتخبات الأوربية فإن المنتخبات الأوربية تتميز بالقوة ومقومات الطول واللياقة البدنية العالية.
ولفت جودنسون إلى أنه من خلال متابعته إلى مباريات المربع الذهبي يستطيع القول بأن هناك اربعه إلى خمس لاعبين الا تحضره اسمائهم قادرين على اللعب في دوريات اليد الأوربية، وأشار إلى أن الفرق الأربعة في المربع الذهبي تحتاج إلى تحسين الجانب البدني والعمل التكتيكي الهجومي والدفاعي،
وأكد علي عيسى إسحاقي بأن المدرب جودنسون قد أعلن استعداده لمساعدة المدربين في الأندية من خلال اقامة الدورات التدريبية المركزة ذات النوعية العالية إضافة إلى استعداده في تقديم المساعدة للمدربين والمشاركة في إيجاد الحلول للمشكلات إضافة إلى دورات متخصصة لمدربين حراس المرمى وأضاف اسحاقي بأن تلك الدورات ضمن متطلبات بنوذ العقد مع المدرب جودنسون.
اللاعب الأشول أو الأعسر
أكد المدرب جودنسون اهمية وجود اللاعب الضارب باليد اليسرى في صناعة التوازن داخل الفريق في الخط الخلفي وفي الأطراف وقال: اعلم أن هناك مشكلة في هذا الجانب، إلا أن هناك امكانية لتطويع قدرات اللاعب الضارب باليد اليمني بالشكل الذي يكون قادرا على تغطية القصور من خلال العمل التكتيكي المنظم.
وركز المدرب جودنسون على ضرورة الاهتمام بالفئات الصغيرة والبحث المبكر عن اللاعبين الضاربين باليد اليسري واعدادهم للمستقبل.
المسابقات المحلية
أكد علي عيسي إسحاقي رئيس الاتحاد بأن المدرب الأيسلندي تقدم بالبرنامج العام للمنتخب ومن خلال البرنامج يمكن للجنة المسابقات البدء في صياغة البرنامج العام للمسابقات المحلية إضافة إلى برامج الاتحاد الآسيوي ومشاركات الأندية المحلية.
وفي الختام اعرب المدرب جودنسون عن سعادته بالتواجد في البحرين وحضوره المبكر ومشاهدته لمباريات المربع الذهبي وأشاد بالجماهير والروح الرياضية التي كانت عليها المنافسات.






aak_news