العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ

أخبار البحرين

ملتقى الغذاء والماء يقرر:
الحل الأمثل لضبط الاستهلاك رفع الدعم

كتب أحمد عبدالحميد:



حذر ملتقى هواجس أمن الغذاء والماء لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من استخدام الغذاء كسلاح، مطالبا بتطوير العلاقات التجارية الثنائية والجماعية في مجال الغذاء بهدف الحفاظ على تنويع نظم الواردات في منطقة الخليج لإدارة إمدادات الغذاء وأسعارها، تحسبا لاحتمالات فرض القيود التجارية، مشددا على تشجيع الاستثمار الزراعي في الخارج ودعمه، بهدف توفير مخزون آمن من السلع الأساسية.
وطالب الملتقى الذي استضافته مملكة البحرين أمس بالتعجيل بمشروع الربط المائي بين دول الخليج العربية أسوة بمشروع الربط الكهربائي، واستحداث صندوق مشترك للأمن المائي والغذائي مهمته تمويل وإعداد وتنفيذ مخططات الأمن المائي والغذائي للخليج، والسعي إلى إنشاء نظام عالي المرونة في حالات الطوارئ والكوارث لتأمين مياه الشرب.
ودعا الملتقى إلى إعادة تقييم أنظمة شرائح تسعير المياه، بحيث تسمح بأسعار رمزية لشريحة الاحتياجات الضرورية وتزداد تسعيرة الشرائح الأخرى بوتيرة تصاعدية حتى تصل إلى ما يغطي سعر الكلفة وأكثر للشريحة المسرفة بشكل كبير، مع سنِّ التشريعات اللازمة لترشيد استهلاك المياه، وتنظيم استخداماتها في المجالات الزراعية؛ وذلك للمحافظة على ما تبقى من المياه الجوفية غير المتجددة.
وقد أكد الدكتور وليد الزباري أستاذ الموارد المائية بجامعة الخليج العربي أن الحل الأمثل لتحقيق ترشيد الاستهلاك هو رفع الدعم.. وهذا يعني توحيد الأسعار بين البحرينيين والأجانب.

(التفاصيل)

أكد أحمد بن إبراهيم الملا رئيس مجلس النواب أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بحاجة ماسة إلى إعادة دراسة التعامل مع أمن الماء والغذاء بكل جوانبه وأبعاده بدءا من القوانين والتشريعات ومرورًا بالبدائل والتقنيات، ووصولا الى زيادة الوعي البيئي والثقافي والإعلامي، وترشيد السلوكيات، انطلاقًا من الشراكة في صناعة القرار وتنفيذه، مشيرًا إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي أولت موضوع أمن الغذاء والماء اهتماما بارزًا، حيث وجه أصحاب الجلالة والسمو قادة المجلس في عام 2000 بأن يكون موضوع حاجة دول المجلس الراهنة والمستقبلية للمياه، بندًا رئيسيًا على جدول أعمال لجنة التعاون الزراعي والمائي.
جاء ذلك خلال افتتاح ملتقى هواجس أمن الغذاء والماء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي استضافته مملكة البحرين أمس، والذي ينظمه مجلسا الشورى والنواب في مملكة البحرين، بحضور رئيس مجلس الشورى علي صالح الصالح، ووزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام خلف.
ودعا رئيس مجلس النواب في كلمته إلى وضع سياسات مترابطة تنظر إلى مثلث الماء والغذاء والطاقة ضمن سلة واحدة تراعي الاتزان في كل عنصر من عناصرها، والنظر إلى موضوع البيئة كجزء من متطلبات التنمية، حيث ترتبط البيئة بالتطور الاقتصادي والرفاه الانساني، مشيرًا إلى أهمية الإدارة الرشيدة للموارد الطبيعية، وأضاف الرئيس: «إننا مؤتمنون على ضمان الغذاء والماء في دولنا الخليجية من أجل الحاضر ومستقبل الأجيال القادمة».من جانبه ألقى السفير حمد بن راشد المري كلمة شكر فيها مملكة البحرين ومجلسي الشورى والنواب على تنظيم المؤتمر واختيار موضوع مهم له وهو أمن الغذاء والماء، داعيًا إلى ضرورة الاستفادة من الرؤى والمقترحات والتوصيات التي ستنبثق عن المنتدى من أجل التعامل الأمثل مع مشكلة الماء والغذاء في دول مجلس التعاون.





aak_news