العدد : ١٤٢٥٧ - الأربعاء ٥ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٨ رجب ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٥٧ - الأربعاء ٥ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٨ رجب ١٤٣٨ هـ

بصمات نسائية

أول بحرينية تدرس وتحترف علم طاقة المكان «الفينج شوي» .. المستشارة دينا الشملان لـ«أخبار الخليج»:
طاقة بيتك عنوان سعادتك!!

أجرت الحوار: هالة كمال الدين



هي أول بحرينية تقدم على دراسة علم طاقة المكان «الفينج شوي» وتحترفه، وذلك لإيمانها الشديد بأهميته وتأثيره على حياة الانسان، ذلك العلم القائم على فلسفة صينية قديمة عمرها يمتد إلى أكثر من أربعة آلاف سنة، يعتمد على عناصر الطبيعة، واختيار المسارات الصحيحة للطاقة. مستشارة الطاقة دينا الشملان ترى أن علم طاقة المكان يرتبط بطاقة البيئة وتكويناتها الطبيعية من هندسة الشوارع والعمارات، وصولا إلى فن الديكور المنزلي الداخلي، وعلاقة كل هذا بالتأثيرات الصحية والعصبية والنفسية، كما تؤكد أنه قد يضمن للإنسان حياة صحية، خالية من المشاكل، ويساعد على تحقيق الثراء، وعلاج البطالة، وإنعاش الاقتصاد، إلى جانب فوائد أخرى عديدة تتعلق بمختلف أوجه الحياة. حول تجربة دينا الفريدة من نوعها كان الحوار التالي الذي أجرته «أخبار الخليج» معها، والذي سلط الضوء على كيفية وأهمية تطبيق هذا العلم في حياتنا، وما يمكن أن يحققه للمجتمع وللأفراد من مزايا جمة.
ما هي اهتماماتك العلمية التي سبقت دراستك للطاقة؟
لقد أقدمت على دراسة القانون بجامعة بيروت لعشقي هذا المجال الذي يسهم كثيرا في انضباط الشخصية، وصقلها، كما أنه يحدد لها حقوقها وواجباتها، ومن ثم يعطي المجتمع كله دفعة قوية نحو الأمام، وما أحوج المرأة اليوم إلى هذه القوة القانونية التي تدعمها وتساندها في كل خطواتها، وقد ساهمت شخصيتي القيادية منذ صغري في اختيار العلمي هذا الذي منحني كثيرا من الثقة بالنفس.
وما هي هوايات الطفولة؟
أنا نشأت وسط أسرة نهمة للقراءة ومعطاءة وتتمتع بدرجة عالية من الوعي والثقافة، وقد أثر ذلك بشكل كبير على تكون شخصيتي وتشكيل ميولي التي كانت تتجه نحو العلم والتعلم من خلال قراءاتي المختلفة والمتنوعة، وقد لعبت أمي دورا كبيرا في تعليمي معاني جميلة كثيرة في الحياة أهمها الكفاح العطاء.
هل أنتِ شخصية متمردة؟
أنا أتمتع بشخصية قوية، قد تميل إلى التمرد على كل ما هو سلبي، أو شيء من شأنه أن يقيد المرأة ويحد من طاقاتها، وخاصة في فترة زمنية سابقة كانت تعاني فيها النساء من بعض القيود الاجتماعية التي كانت تسلب حرية الاختيار لها في كثير من أوجه حياتها، لذلك تمردت على تلك القيود ولم أسمح لها بأن تعطل مسيرتي، وأشعر اليوم بسعادة كبيرة تجاه ما حققه مجتمعنا للمرأة على مختلف الأصعدة، الأمر الذي يشعرني بالتصالح معه والعيش بسعادة في ظله.
وأين وجدتِ نفسك؟
لقد عملت في مجال القانون مدة سبع سنوات، ولكني لم أجد نفسي في أجواء المحاكم وقضاياها، وذلك رغم حضوري المتميز في هذا الحقل، إلا أن طبيعة شخصيتي كانت ترفض نفسيا تحمل تلك الأجواء لذلك تركت عملي القانوني، وتوجهت إلى مجال أكثر إيجابية بالنسبة إلي.
وما هو هذا المجال؟
انجذبت بشدة إلى مجال علم طاقة المكان، وهو ما يطلق عليه باللغة الصينية (الفينج شوي) والذي استهوتني دراسته وفكرته، وقرأت كثيرا عنه، ثم حصلت على عدة كورسات تتعلق به، وكان بدايتها كورس حول طاقة الريكي، ثم علم طاقة المكان وهو من العلوم المهمة التي بدأت تفرض نفسها في عصرنا الحالي.
على ماذا تعتمد فلسفة هذا العلم؟
هذا العلم موجود في التراث الصيني منذ أربعة آلاف سنة، وقد كان يقتصر على الملوك والكهنة، ومحرم على عامة الناس، وفلسفته تقوم على استخدام خمسة عناصر في محيطنا، وهي التراب والنار والماء والمعدن والخشب، فالمواد التي نستخدمها من حولنا تمثل تلك العناصر، حتى الألوان من حولنا، تعكس نوع من الطاقة.
وما هو دور الألوان في علم الطاقة؟
الألوان لها ذبذبات وترددات معينة، وكانت ومازالت تستخدم في شفاء المرضى، فاللون يحدث رنينا على مجال الطاقة، وهذا الرنين يسلط على مركز من مراكز الطاقة، فيحدث الشفاء في أجزاء محددة من الجسم.
إلى أين وصل الاهتمام بهذا العلم اليوم؟
اليوم هناك دول تضع علم طاقة المكان في الصدارة وتعطيه الأولوية في مختلف أوجه الحياة بها، فمثلا في سنغافورة على سبيل المثال تخضع كل الإنشاءات اليوم لهذا العلم، ولا يصرح لها إلا بعد استشارة علماء الطاقة وهذا ما لفت انتباهي إلى هذا العلم، فقد اكتشفت أن أفضل وأنجح الدول والمؤسسات في العالم هي من طبقت هذا العلم.
مؤسسات مثل ماذا؟
شركة غوغل تمثل مثالا مهمًّا لتطبيق هذا العلم وتحقيق نجاحات هائلة، فكل موظف بها يجلس في مكانه بناء على حسابات طاقية تؤدي إلى إنتاجية فائقة للموظف، وذلك بعد إجراء العديد من الدراسات والبحوث، ونفس الحال بالنسبة إلى شركة ماكدونالدز العالمية، وغيرهما، ومن أشهر الشخصيات التي طبقت هذا العلم وانعكس على عطائه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فهناك لينك على اليوتيوب يوضح كيفية استخدامه علم طاقة المكان في ترتيب مكتبه والحوائط والألوان، الأمر الذي انعكس على فكره وإنتاجه، من هنا قررت دراسة هذا العلم، وأصبحت أول بحرينية تعمل في هذا المجال.
ماذا استفدتِ من دراسة هذا المجال واحترافه مهنيا؟
استفدت من هذا العلم كثيرا في إمكانية إحداث نوع من التوازن في الحياة بمعنى إبعاد الجانب السلبي قدر الإمكان وتغليب الجانب الإيجابي في كل ما يتعلق بحياتي، فهناك أسس ومبادئ يحددها هذا العلم للشخص لتصحيح مسارات الطاقة في المكان الذي يعيش فيه، ومن ثم المساعدة في حل كثير من المشاكل التي يمكن أن تواجهه.
مشاكل مثل ماذا؟
هناك عائلات تعاني من مشاكل فيما بين أفرادها أو مشاكل صحية أو مادية أو تنافر بين الأزواج أو عدم الإنجاب وغيرها، ومثل هذه المشاكل يكون لها ارتباط مباشر مع اتجاهات الطاقة في المنزل وبتصحيح مساراتها يمكن التصدي لهذه المشاكل بشكل كبير.
ماذا تعني بتصحيح مسارات الطاقة؟
كل ركن من أركان المنزل يرتبط بنوع الطاقة، فمثلا إذا كانت الحمامات في مكان الثراء وهو الجنوب الشرقي، ففي هذه الحالة قد تعاني العائلة من أزمات مادية، كما أن هناك أيضا ركنا خاصا بالأم وهو الجنوب الغربي وآخر بالأب وهو الشمال الغربي، فلو تواجدت في هاتين الجهتين مخازن أو مطابخ أو حمامات، هنا تنشأ العديد من المشاكل العائلية فمثلا لو أن جهة الأم مفقودة يؤدي ذلك إلى حالات طلاق أو علاقة منفصلة داخل البيت وهكذا، وقد أدرك الصينيون خلفيات هذا العلم وطبقوه في حياتهم.
كيف طبقوه؟
لقد أصبحت الصين قوة عملاقة بسبب تطبيقها هذا العلم، فالشكل الهندسي للبيوت يلعب دورا كبيرا في هذا الشأن، والفلسفة الصينية تحث على أن يكون شكل أي مبنى مربعا أو مستطيلا، وهذا الأمر يؤثر على حياة العائلة، فأي شكل آخر يحدث فراغا ما في شكل البيت، وبسببه تنشأ مشاكل مختلفة كانفصال بين الزوجين أو توتر العلاقات بينهما أو الإصابة بأمراض خطيرة وغيرها من المشاكل.
ماذا عن الاتجاهات الأخرى؟
مثلا في الجنوب الشرقي يفضل أن يكون مكان لغرفة الجلوس، لذلك لا بد من وضع لمسات جمالية كالزرع، وهو اتجاه يرتبط بطاقة الثراء، بمعنى فرصة المعيشة المريحة والقدرة على الادخار.
ما هو أنسب وضع للحمامات؟
وجود الحمامات في الجهات الشرقية من البيت يؤثر سلبا على الصحة وعلى الجهاز المناعي، وأسلم مكان للحمام هو في الشمال الشرقي، وهذه أمور يجب أن يتبعها أي شخص مقبل على بناء جديد، فخارطة البيت وتواريخ ميلاد السكان هي مؤشرات مهمة يتم الاهتداء بها عند تحديد موقع غرفة كل شخص من أفراد العائلة، وهذا ما يطبق اليوم في سنغافورة على سبيل المثال، حيث يجب أن يرخص البناء بعد الحصول على استشارة من عالم الطاقة الذي يتأكد من صحة مسارات الطاقة به.
وما هي وسائل تحديد تلك المسارات؟
علم طاقة المكان يعتمد على استخدام بوصلة مختصة يمكن للاستشاري استخدامها لمعاينة المكان، وتحديد الاتجاهات، ومواقع الغرف، وهي تعطي مقاسات دقيقة واتجاهات صحيحة لنجاح فرصة توزيع العناصر الطبيعية في المكان.
هل للطاقة علاقة بالنجاح المهني والسلالة؟
النجاح في التطور المهني يرتبط بالجهات الشمالية، وهي جهة مختصة بعنصر الماء، فوجود نافورة مثلا في هذه الجهة يساعد على تحقيق النجاح فالمياه تخلق قدرة فائقة على توصيل وتحريك الطاقة في المكان، أما الجهات الغربية من المنزل فترتبط باستمرار السلالة، وكل ذلك يتم حسابه على أساس تواريخ ميلاد الزوجة والزوج، ومحاولة تنشيط الجهة المختصة بأي شيء في الحياة..
هل بالفعل تم حل مشاكل من هذا النوع؟
نعم، موقع غرفة النوم قد يصعب معه حمل المرأة إذا كانت لا تعاني من مانع طبي، وهذا ما حدث مع إحدى السيدات التي توقفت عن الإنجاب مدة عشر سنوات، وكان لديها خمسة أبناء، وقد اكتشفنا أنها غيرت عتبة البيت فقمت بتنشيط الجهات الغربية من منزلها، واستبدلنا الطاقات الراكضة بها بطاقات إيجابية، وبعد أن أزلنا العوائق الطاقية التي تمنع سريان الطاقة في الجهات الغربية حدث الحمل.
وكيف يتم تحقيق إنعاش التجارة؟
هناك بعض المحلات التجارية المتعثرة ماديا يمكن تحسين العامل المادي لديها من خلال تعديلات يتم إدخالها على مسارات الطاقة، وحدث أن تحسنت بعض المحلات بعد هذه المحاولات.
ما هي علاقة الطاقة بالعلاقات الرومانسية؟
هناك ارتباط وثيق بين الطاقة والعلاقات الرومانسية، وهي ترتبط بالجنوب الغربي، والذي من الممكن تنشيطه بعدة وسائل بناء على تواريخ الميلاد وتوفير بعض العناصر المفقودة في بيئة المنزل، فلكل شخص أربعة اتجاهات إيجابية للنوم، تؤدي إلى نجاح الشخص، وأربع اتجاهات سلبية لو نام في اتجاهها يكون التدفق الطاقي من الكون سيئا جدا بالنسبة إلى جسمه، فيؤدي إلى إصابته بأمراض الاكتئاب والقلق وقلة النوم أو عدم الحصول على فرصة عمل.
وماذا عن الفشل الدراسي؟
علم الطاقة له علاقة بالتحصيل الدراسي والعلمي وكلها أمور تتعلق بالاتجاهات التي ينام فيها الطالب أو الطالبة، والتي لا تتناسب مع تاريخ ميلاده، وكذلك الصحة وتناول الطعام، كلها لها علاقة بالطاقة ومساراتها، ومن الممكن توفير بيئة مناسبة لأبنائنا لزيادة التحصيل العلمي ولتوفير الصحة الجيدة.
هل للطاقة علاقة بالصداقات؟
من الممكن تنشيط جهة الجنوب الغربي وهو الركن المختص بالعلاقات الاجتماعية والزوجية وصحة المرأة، لذلك يجب التأكد من خلوه من وجود طاقات سلبية قد تأتي من خلال شغله بمطابخ أو مخازن أو حمامات، ومن ثم يمكن ضمان سلامة العلاقات الاجتماعية.
هل معنى ذلك أن طاقة المكان هي بمثابة عصا سحرية؟
بالطبع لا، فطاقة المكان ليست بالعصا السحرية التي تحقق لنا كل ما نتمناه، ولكن هي عامل مساعد يسهم في حل بعض المشاكل الحياتية، ويمنح القوة والتفوق في مجالات عديدة، وهو ما تحقق بالفعل لدولة مثل الصين بسبب تطبيقها هذا العلم، وكذلك سنغافورة، فعلم «الفينج شوي» يعني الهواء والماء، وباتحادهما يتم تصنيع أفضل مجال طاقي لتطوير الحياة وتحسينها.
إلى أي مدى يتوافر الوعي بهذا العلم في مجتمعاتنا العربية؟
على الصعيد العربي تعتبر دبي من أكثر الدول التي استفادت من هذا العلم، وبصفة عامة يمكن القول إن الوعي به في ازدياد خلال الفترة الأخيرة، ومن خلال عملي في هذا المجال وجدت رد فعل كبيرا يفوق كل التوقعات، حيث إن هناك كثيرين يرغبون في تحسين حياتهم بواسطته، وأتمنى أن تطبق البحرين علم الطاقة في كل مبانيها الأهلية والتجارية، لتحقيق الازدهار على مختلف الأصعدة.
مَن هي الفئة الأكثر إقبالا على الاستشارة؟
النساء هن أكثر فئة تحرص على الحصول على الاستشارة، وتتركز اهتماماتهن على مجالين بشكل أساسي، يتعلقان بالعلاقات الزوجية وتحقيق الثراء.
بماذا تنصحين المقبلين على بناء بيت جديد؟
أنصح أي شخص مقبل على بناء بيت جديد بالاهتمام بعملية تحديد مسارات الطاقة ووضعها في الحسبان، لأنه للأسف هناك من ينفق أموالا طائلة على البناء، وفي النهاية نجد هناك فوضى في مسارات الطاقة في بيته، الأمر الذي يؤثر سلبا على حياته، لذلك لا بد من ضمان توافر طاقة إيجابية تمنح لصاحبها حياة مريحة.





aak_news