العدد : ١٤٢٤٢ - الثلاثاء ٢١ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٤٢ - الثلاثاء ٢١ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

بيئتنا

المضافات الغذائية
حمض البنزويك (E201)



يعد حمض البنزويك أو حمض الجاويك أو حمض الصمغ الجاوي مركب عضوي له الصيغة الكيميائية (C7H6O2) أو (C6H5COOH)، وهو أبسط الأحماض الكربوكسيلية العطرية. ويوجد حمض البنزويك (E201) بصورة طبيعية في الكثير من الأغذية وخاصة في الفواكه والخضراوات، ويتم تحضيره تجاريًا من خلال تصنيعه ببعض الطرق الكيميائية.
ويعتبر (E201) من المواد الحافظة، حيث وجد أنه يمكن استخدامه كمضادات للكائنات الدقيقة، وخاصة البكتيريا والفطريات، ولكنها تكون أكثر فعالية في الأوساط الحمضية، لذلك يمكن أن يستخدم كمادة علاجية، كما يستخدم حمض البنزويك بشكل واسع في المستحضرات التجميلية والأغذية كمادة حافظة.
وتختلف الاحتياطات المتبعة أثناء التعامل مع الحمض باختلاف الكمية وظروف التعامل معه، وقد يكون حمض البنزويك (E201) ضارًا إذا استنشق أو تم تناوله عن طريق الفم أو امتُص عن طريق الجلد، وقد يكون مهيجًا للأعين والجلد والأغشية المخاطية، لذلك يجب التعامل معه في بيئة جيدة التهوية ويُنصح بارتداء القفازات والقناع الواقي من الغبار ويجب حماية العين، كما يُعد حمض البنزويك مادة قابلة للاشتعال.
وقد يعاني الأشخاص المصابون بالربو وكذلك المصابون ببعض أمراض الحساسية من جراء تناول حمض البنزويك (E201)، وذلك لأنه يمكن أن يسبب لهم أنواعا معينة من الحساسية. كما يمكن أن يسبب (E201) تهيج المعدة إذا استهلك بكميات كبيرة، وقد أفادت بعض الدراسات أن هذه المادة الحافظة قد تكون مسؤولة عن بعض الاضطرابات العصبية، ويمكن أن تتفاعل مع المادة الحافظة ثاني كبريتيت الصوديوم (E222).
أما بالنسبة إلى الأطفال الذين يعانون من النشاط المفرط (hyperactive children) فإنه عندما تقدم لهم بعض الأطعمة المحتوي على جرعات معينة من حمض البنزويك وبعض الأطعمة المثيرة مثل التارترازين (E102) خلال أسبوع، فقد وجدت الدراسة أن 27 طفلا من أصل 34 طفلا (79%) يمكن أن تزيد عندهم تلك الأنشطة المفرطة بصورة ملفتة للنظر، لذلك عادة ما توصي مجموعة الأطفال المفرطي النشاط أنه يجب أن يتم إبعاد هذه المواد الحافظة من النظام الغذائي لمثل هذه الفئة من الأطفال.
هذا على الرغم من أن الدراسات أشارت إلى أن الجسم يفرز أو بالأحرى يتخلص من حمض البنزويك (E201) في صورة حمض هبيوريك خلال الفترة التي تتراوح ما بين 9 و15 ساعة من تناول الطعام التي تحتوي عليه بالنسبة إلى البشر، ولذلك فإن البرنامج الدولي لمنظمة الصحة العالمية للسلامة الكيميائية (IPCS) يقترح كمية مقبولة من الحمض (E201) كمادة حافظة ويفضل ألا تزيد على 5 ملغم / كغم من وزن الجسم يوميًا.
وبحسب دراسة صحة المدينة أجريت عام 2010 في مدينة تايبيه بتايوان تبين أن 30% من المواد الغذائية المجففة والمملحة كانت تحتوي على كميات كبيرة نوعًا ما من حمض البنزويك (E201)، والذي يعرف عنه أنه يؤثر على الكبد والكلى.





aak_news