العدد : ١٤٢٤١ - الاثنين ٢٠ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢١ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٤١ - الاثنين ٢٠ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢١ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

محطات

«ماجله».. منتج بحريني اخترعه مجموعة من الطلبة

كتب: علي عبدالخالق



قام مجموعة من طلبة مدرسة ابن خلدون الوطنية المشاركين في مسابقة برنامج «الشركة» السنوية التي تقيمها «إنجاز البحرين»، باختراع منتج جديد يحمي البيئة، وقد قام الطلبة بزيارة مقر «أخبار الخليج» لعرض منتجهم وشرحه، وقد رحبت «أخبار الخليج» بالفكرة وأشادت بها.
المسابقة هي عبارة عن قيام كل مدرسة بتأسيس شركة افتراضية مصغرة، لكنها تقدم منتجا حقيقيا على أرض الواقع، لذا بدأت الفكرة لدى هؤلاء الشباب بتقديم شيء جديد ينفع المجتمع ويحد من تلوثه، فقرروا إنتاج «ماجله»، وهي عبارة عن أكياس مصنوعة من مادة «الجوت»، لتحل بديلاً لأكياس البلاستيك التي تضر بالبيئة، وتلوثها، والجميل أن كلا من هؤلاء الطلبة يؤدي مهامًا بحسب مسماه الوظيفي في الشركة، فـ دعيج الخليفة هو الرئيس التنفيذي للشركة، وخالد عبدالعزيز هو مدير العمليات، وجواهر الخليفة هي مدير المالية، ومنيا نبيل هي مدير المبيعات، وعلي أجور مدير الموارد البشرية، وتركي القحطاني هو مدير التسويق.
يقول دعيج لأخبار الخليج: «نظرنا إلى جميع أنحاء المجتمع، وقررنا إنتاج شيء يفيد الناس وفي نفس الوقت ينفع المجتمع ويحد من مشكلة استخدام الأكياس البلاستيكية، هذه الأكياس صديقة للبيئة، عددها أربعة بأحجام مختلفة، توضع في عربة التسوق، وعند الانتهاء من عملية الدفع، توضع البضائع في هذه الأكياس الأربعة الملتصقة، ثم تنفصل لتوضع في السيارة كأكياس عادية، وتكمل جواهر: «هناك كيس واحد بينهم مصنوع خصيصًا لحفظ الحرارة، وعند الانتهاء من عملية حفظ الحاجيات والبضائع، تطوى الأكياس ويمكن للمستهلك حفظه في السيارة لاستخدامه في عملية تسوق أخرى، وهكذا قد حفظنا البيئة من تلوثها بالأكياس البلاستيكية التي تستخدم كل يوم بأعداد وكميات هائلة». وقام بعد ذلك الطالب علي أجور بشرح تفصيلي عن كيفية استخدام هذه الأكياس وحفظها وطيها، مؤكدًا أنها عملية سهلة جدًا وسريعة ونافعة في نفس الوقت، علاوة على أنها سهلة التنظيف وإعادة الاستخدام. وتضيف منيا: «نريد أن نوعي المجتمع بضرورة استخدام هذا النوع من الأكياس»، أما خالد عبدالعزيز فقد نوه إلى أن الهدف من المشاركة في هذه المسابقة ليس فقط الفوز والمنافسة، بل معالجة مشكلة استخدام الأكياس البلاستيكية ووضع حد لها»، في النهاية نريد مصلحة المجتمع والبحرين.
وختم الطالب تركي القحطاني: «إن الأكياس التي تتحلل تضر بالبيئة وبالكائنات الحية، لذا هذا النوع من الأكياس يبقى لفترة طويلة، وهي قوية في نفس الوقت، ويستطيع المستهلك غسله وإعادة استخدامه» ، وتواصلنا مع بعض الشركات الكبرى للتعاقد معها، ونأمل بكل ما هو خير إن شاء الله».
ولفت الطلبة إلى سبب استخدام اسم «ماجله»، وهو لأنها كلمة بحرينية قديمة ومعروفة، وتعمدوا استخدام هذه التصاميم على الأكياس لإعطائها طابعًا بحرينيا تراثيا، ولتلفت النظر أيضًا، ويمكن للأفراد أو الشركات استخدام هذا المنتج وشراءه عبر موقع الإنستجرام الرسمي للشركة «@machla.co»، وعبر الطلبة عن شكرهم وتقديرهم لأخبار الخليج على استضافتها وأنهم يحاولون بطريقة أو بأخرى أن يأتوا للمجتمع بشيء جديد، يحميه ويحافظ عليه، ولوضع حد للآثار المترتبة على استخدام الأكياس البلاستيكية.






aak_news