الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٤١ - الاثنين ٢٠ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢١ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

الرياضة

الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص بالنمسا تتوقف
ذوبان الثلوج يؤجل انطلاق المسابقات حرصا على سلامة اللاعبين




احتضن استاد بلاناني بمنطقة جلايد منك بجمهورية النمسا حفل افتتاح دورة الألعاب العالمية الشتوية للاولمبياد الخاص بحضور رئيس الجمهورية النمساوية الأزكندر فإن دير بيلن ومشاركة (2600) لاعب من (105) دول من دول العالم وقد ردد اللاعبون داخل الملعب قسم الاولمبياد الخاص (دعني أفوز فإن لم استطع امنحني القدرة على المحاولة) وتعد الألعاب العالمية الشتوية هذه أكبر مناسبة رياضية في عام (2017) من حيث العدد المشارك من اللاعبين والمدربين والمتطوعين والعائلات والمدعوين إلى جانب (9) ألعاب أولمبية شتوية وقد شارك في حفل الافتتاح وزاء الدولة والرئيس التنفيذي للاولمبياد الخاص الدولي تموثي أشرايفر والنجمة الأمريكية الحاصلة على جائزة أفضل مطربة في مسابقة الموهوبين جريس فاندر وول والمغني الأمريكي جونس اسمث، وقد نقل حفل الافتتاح مباشرة إلى (190) دولة وتميز حفل الافتتاح بالعروض الجميلة والموسيقى الراقصة والحماس الذي الهب الحضور رغم إقامة الحفل في ملعب مكشوف وسط أمطار غزيرة لم تسمح للحضور بفرصة الجلوس على المدرجات حيث استمر العرض فترة تجاوزت الساعة والنصف وجميع الحضور من اللاعبين والجماهير الكبيرة مصرين على الوقوف والاستمتاع بالعروض والالعاب النارية وبعض الكلمات الجميلة للرئيس التنفيذي للاولمبياد الخاص الدولي تموثي أشريفر الذي عبر عن فرحته واعتزازه بتنظيم النمسا للالعاب الشتوية وذكر الحضور بالمشكلات التي تواجه العالم من الحروب والمشاكل الطبيعية والمجاعة والأمراض، وأشار علينا ونحن نحتفل أن نشعر ونحس بالعالم المحيط الذي يعاني من ويلات ومجاعة علينا أن نتذكر عائلتنا ونرسل لهم الحب علينا نمد الإيدي من هو بحاجة إلى المساعدة وانتهى الحفل وقد قام (105) من المتزلجين على الثلج بإيقاد الشعلة الأولمبية لتضيء سماء أستاد بلاناي وتفاعل الحضور بالتصفيق.
وكانت الامطار الغزيزة مؤثرا سلبيا في إنجاح حفل الافتتاح وتكامل الصورة المطلوبة إلى جانب درجة الحرارة المنخفضة التي كانت مزعجة للبعض في فضاء الاستاد الرياضي الجميل.
اللجنة الفنية تؤجل سباقات الجري
بسبب الرياح وذوبان الثوج في بعض المناطق مع طوع الشمس قررت اللجنة الفنية تأجيل كل السباقات، حيث كنا ننتظر مشاركة سيد علي سيد حسين في نهائي (100) متر عدو (سنو شويونج) من دون أن تحدد اللجنة الفنية موعد لانطلاقتة لكن الاحتمال الأكبر أن يكون اليوم موعدا لذلك بسبب ضيق الوقت وكثرة المنافسات.
زيارة القرية الأولمبية
استغل الوفد فترة توقف المسابقات ونضم زيارة سريعة في الفترة الصباحية إلى القرية الأولمبية بهدف كسر حاجز الملل والقلق وتغيير نمط الأكل وقد كانت الزيارة رائعة شارك اللاعبون في التلوين والتصوير واخذ اللقطات التذكارية وتناول وجبه الغذاء في احد المطاعم التركية حيث الشاورما والآكلات التركية ومقبلاتها، ما اعطى اللاعبين وأعضاء الوفد المرافق حيوية ونشاطا وشيئا من الفرح بعد خمسة أيام من الاكلات الأوروبية التي تقدمها اللجنة المنظمة للالعاب والتي تتميز بالسعرات الحرارية العالية.
علي المتغوي يتمنى إحراز الذهب
عبر المتغوي عن خيبة أمله في تأجيل سباق نهائي (100) متر بسبب الظروف الجوية وقال: رب ضارة نافعة ويمكن أن يكون التأجيل فرصة اكبر للتحضير وأضاف: متفائل جدا رغم عدم معرفتي باللاعبين في المجموعة بعد إعادة تشكيل المجموعات مع انتهاء منافسات التصنيف، وأكد قدرة المدربين البحرينيين في الارشاد والتوجيه وقراءة المافسين ولفت المتغوي إلى تمرس اللاعبين الأوربيين في الجري على الجليد وتكيفهم مع درجات الحرارة الهابطة إلا أننا نمتلك الحماس والرغبة في الفوز، وتمنى أن يمنح مملكة البحرين الميدالية الذهبية الأولى في مسار الوفد البحريني الذي يقدم كثيرا من أجل تشريف مملكة البحرين وتقديم الذهب إلى القيادة الرشيدة وإلى الأب الروحي الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة رئيس الاولمبياد الخاص.
المنتخب الأردني شريك في السكن
يقطن المنتخب الأردني إلى جوار المنتخب البحريني في فندق (فاربرق هوف) احد الفنادي الصغيرة تديره بعناية فائقة أسرة نمساوية مكونة من أب وام وجدة وابنتين في عمر العشرين وتقوم الأم بكل الادوار الخدمية لإراحة الوفود وتقديم كل الخدمات الأساسية من إفطار ووجبه العشاء اللذيذة، حيث إن وجبات الغذاء تقدم في أماكن اللعب والسابقات المختلفة، ويشرف الزميل جمال النمورة على إدارة الوفد الأردني الشقيق ونشترك معا في الحافلات الناقلة إلى الملاعب وفي وجبات العشاء والفطور وحفلات السمر القصيرة.
مسابقات اليوم
تستأنف مسابقات جري على الجليد صباح اليوم بعد ان توقفت بسبب ذوبان الجليد والخوف على اللاعبين من الإصابة.
ويخوض نهائي (100) متر في مجموعات مختلفة علي المتغوي ونتاشا عبدالرزاق وعائشة السبيعي عند الساعة الخامسة واربع وعشرون عصرا.
البرنامج الصحي
البرنامج الصحي من البرامج التي تميز ألعاب الأولمبياد الخاص الصيفية والشتوية، حيث يشارك عدد كبير من الأطباء المتطوعين اخذ الفحوص الطبية على اللاعبين المشاركين في مجالات مختلفة تشمل العيون والأنف الأذن والحنجرة إلى جانب تقديم معلومات عن التغذية ومعالجة الأسنان وتقدم الخدمات مجانا بالإضافة إلى منح الجوائز والنظارات الشمسية والطبية لمن يحتاج من اللاعبين وتعد البرامج الصحية من البرامج الحيوية التي تميز الاولمبياد الخاص عن غيرة الاتحادات الرياضية.
ويعد برنامج الأولمبياد الخاص البحريني من البرامج المتقدمة التي تقدم خدمات طبيبة للاعبين بالتعاون مع المستشفيات الحكومية والخاصة بمشاركة النخبة من الأطباء المتطوعين في المجالات المذكورة سابقا، وقد ابدت كثير من المستشفيات استعدادها التام لتقديم الخدمات الطبية ومساعدة لاعبي الأولمبياد على تجاوز الصعوبات الصحية.
أسطول من المواصلات
تحرك المواصلات اللاعبين بالثانية إلى الملاعب المنتشرة، حيث الانضباط وسهولة الوصول إلى الملاعب مع نشر مطويات لمواعيد الوصول والمغادرة بدقة عالية من دون صعوبات ووضع إشارات ملونة على الحافلات حتى تسهل على الوفود المشاركة معرفة الحافلة الناقلة إلى الفنادق عن طريق إشارة ذات لون معين على البطاقة التعريفية للاعب والمدرب والإداري ورئيس الوفد من دون الحاجة إلى السؤال مع تعدد اللغات ويمكن للشخص أن يضبط ساعة على توقيت الحافلات إذا ما أخرت الساعة أو تقدمت لشدة انضباطهم بالوقت.
عائشة السبيعي تتمنى إسعاد الجميع
قالت اللاعبة عائشة السبيعي المشاركة في مسابقات (200-100) متر جري على الثلج ومسابقة (4×100) متر تتابع.
استطعت التكيف بسرعة مع الأجواء الباردة وانا امتلك الخبرة، حيث سبق لي المشاركة في الألعاب الشتوية واكتسبت خبرة الجري على الجليد وأشارت إلى أهمية التركيز والتجرد من الخوف والحذر من التردد والسقوط وأضافت: أحلم بالميدالية الذهبية لتقديمها إلى قيادتنا الرشيدة وإلى الأب الروحي الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة رئيس الاولمبياد الخاص البحريني والمتابعين للفريق.
الوفد البحريني في حالة ترقب
تعمل إدارة وفد الاولمبياد الخاص البحريني على مدار الساعة لتوفير كل الخدمات وتسهيل المهام للاعبين لدخول منافسات التصفيات والنهائيات بروح معنوية عالية ويقدم الجهاز الفني خبراته الطويلة في سباقات الجري والتعامل مع البطولات في تهيأة اللاعبين قبل المنافسات وبعد المنافسات من دون ضغوط كبيرة ويترقب وفد الاولمبياد الخاص نتائج جيدة على ضوء الاستعدادات الجادة وحب اللاعبين للالعاب الشتوية وتمنى أحمد حسين مدرب الفريق أن تكلل الجهود بالنتائج المرجوة، وقال: بذلنا جهودا كبيرة في الاعداد والتحضير وحصلنا على ثقة اللاعبين وتفانيهم في تقديم العطاء، لذلك حققنا النجاح قبل أن نصل إلى خط النهاية، وتمنى أحمد أن تكون العودة إلى البحرين محملة بالذهب تعكس التعب والمشاق والرغبة في الإنجاز.






نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة