الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٤١ - الاثنين ٢٠ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢١ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

الرياضة

ملحمة سلاوية تترقبها الجماهير الليلة
المحرق بجاهزية عالية يواجه الأهلي بروحه البطولية





تتجه الأنظار اليوم الاثنين نحو صالة خليفة الرياضية بمدينة عيسى التي تحتضن المواجهة الجماهيرية المثيرة بين فريقي الأهلي والمحرق في تمام الساعة السابعة مساءً، وذلك في انطلاق أولى جولات المربع الذهبي لدوري زين البحرين لكرة السلة الذي يقام بطريقة المقص من ثلاث جولات، ويسعى الفريقان إلى كسب المواجهة الأولى من أجل الاقتراب من التأهل إلى المباراة النهائية، ويبدو التوقع صعبا جدًا لهذه المواجهة في ظل التقارب الكبير في المستوى بين الفريقين والتنافس الدائم بينهما، الأهلي لا يملك ما يخسره بعد أن أخفق في كأس السوبر وبطولة كأس خليفة بن سلمان لكرة السلة وبالتالي يريد التعويض في بطولة الدوري، في حين يسعى المحرق الذي فاز في الموسم الحالي 2016/2017 بكأس الاتحاد لكرة السلة وبكأس خليفة بن سلمان إلى الوصول إلى النهائي والبحث عن درع الدوري.
في المواسم الأخيرة كانت مواجهات الأهلي والمحرق دائمًا ما تكون حماسية ومثيرة وقوية ومتكافئة من الجانبين، وكان التفوق غالبًا من نصيب فريق الأهلي، ولكن في هذا الموسم تغيرت الأمور وخصوصًا في الفترة الأخيرة حيث تراجع مستوى الأهلي فنيًا بينما تطور مستوى المحرق كثيرًا ولذلك كان التفوق من نصيب المحرق في آخر مواجهتين، واللتين كانتا في بطولة كأس خليفة بن سلمان والدورة السداسية، ويمر فريق المحرق بظروف مثالية ويقدم مستويات ثابتة ومتطورة في كل مباراة بفضل القيادة الفنية الرائعة من مدربه الصربي ايفان جيرميك الذي غير الكثير في الفريق وجعله من أقوى الفرق المحلية في الوقت الحالي، في الجانب الآخر يحاول الأهلي ايجاد الحلول الفنية للتغلب على المحرق وقد استعان مؤخرًا بالمدرب الأمريكي سام فنسنت على أمل انقاذ ما يمكن انقاذه في هذا الوقت.
وتطال الترشيحات فريق المحرق للفوز في المباراة استنادًا على عدة عوامل منها الاستقرار الفني والإداري والاستقرار على مستوى اللاعبين وتكامل الصفوف بعودة المصابين، يضاف إلى ذلك وجود مدرب ذكي يقود الفريق ومحترف يتعامل مع ظروف المباريات بواقعية ويقدم المطلوب منه في الدفاع والهجوم، بينما يعول الأهلي الكثير على التغييرات التي قد يجريها المدرب سام فنسنت سواء على التشكيلة أو حتى على طريقة اللعب والتكتيك الفني، ويقود الأهلي المدرب الأمريكي سام فنسنت وتضم تشكيلته كلا من حسين شاكر وصباح حسين وهشام سرحان والسيد كاظم ماجد والمحترف الأمريكي مالكوم وايت، بينما يقود المحرق المدرب الصربي ايفان جيرميك ويعتمد في تشكيلته على كل من أحمد حسن الدرازي وبدر عبدالله جاسم ومحمد حسن الدرازي والسيد هاشم حبيب والمحترف الباهامي كاديم كولبي.
ويتميز الفريقان بامتلاكهما لاعبين أصحاب خبرة وبالتالي الخبرة مطلوبة اليوم في مثل هذه المباريات المهمة، المحرق يدخل اللقاء وهو في أتم الجاهزية وبظروفه المثالية في حين يعول الأهلي على الروح البطولية عند لاعبيه والتي دائمًا ما تظهر في المباريات الصعبة والمصيرية، إن كانت حظوظ المحرق هي الأرجح على الورق وفي ظل الظروف التي مرت على الفريقين فإن الكفتين متساويتان على أرضية الملعب، ومن المتوقع أن تتسم المباراة بالندية والاثارة منذ بدايتها إلى نهايتها، وبالتأكيد ستحرص الجماهير على الحضور والمساندة والتشجيع وخصوصًا أن الفريقين يمتلكان قواعد جماهيرية كبيرة، يذكر أن فريق الأهلي تواجد في نهائي الدوري آخر موسمين لكنه لم ينجح في الفوز بالبطولة واكتفى بالمركز الثاني، يضاف إلى ذلك أن الاهلي يبحث عن العودة إلى منصات التتويج كبطل بعد صيام دام ستة مواسم كاملة، في الجانب الآخر يتطلع المحرق إلى الوصول إلى النهائي بعد غيابه في آخر موسمين.





نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة