الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٤٠ - الأحد ١٩ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٠ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

بريد القراء

سـيـاسـة تـوظـيـف (الأقـربـون أولـى بـالـمـعـروف)



التوظيف العائلي والمحسوبية في التوظيف مصيبة ابتلت بها بعض المؤسسات الحكومية، وذلك لأثرها الكبير على ضياع الحقوق وعدم الإنصاف والظلم وتفشي ثقافة الفساد الإداري، حيث يتم توظيف الأقارب وأقارب الأقارب وحرمان الغير رغم كفاءتهم وتأهيلهم وحاجتهم الماسة للوظيفة، ممن تربطهم علاقات عائلية بمديرة أو مدير أو رئيس أو عضو لجنة التوظيف.
والطامة الكبرى ان اغلب هؤلاء الذين يتم توظيفهم بالتوظيف العائلي يشغلون وظائف دائمة في جهات عملهم ولكن ورغبة منهم في الحصول على مزايا وظيفية أفضل ومحاباة وتفضيل فإنهم ينتقلون للعمل بهذه المؤسسة لوجود قريبتهم أو قريبهم الذي سيضمن لهم كل شيء من ترقيات وحوافز ومناصب عليا، وطبعا بسبب صلة القرابة سيفضلهم على الأكفأ والأقدم منهم.
وقد ابتلت بعض المؤسسات الحكومية ولسوء الحظ بهذه المصيبة خلال السنوات القليلة الماضية، فتحولت المؤسسة إلى قرية عائلية لوجود العم والعمة والخال والخالة وأبنائهم وأقاربهم من كل الدرجات بسبب فساد إداري في التوظيف العائلي من قبل بعض المدراء وأعضاء لجنة التوظيف (بس ناقصهم شاي الضحى والمكسرات وأغاني محمد زويد) !!
ويقال انه (من امن العقاب أساء الأدب) ولهذا نجد هذه الظاهرة الخطيرة تزداد وتكبر ويزداد معها حجم الفساد الإداري، ويستمر مسلسل التوظيف العائلي دون حسيب ولا رقيب ولا تدقيق، فلو حصلت مثلا حالة وفاة لا سمح الله لدى احد الموظفين تجد نص أو ثلاثة أرباع موظفي المؤسسة في إجازة وفاة لصلة قرابتهم ببعضهم البعض وأولهم طبعا المديرة أو المدير الذي وظفهم ضمن سياسة التوظيف الجديدة (الأقربون أولى بالمعروف)!!
ترى أين دور ديوان الرقابة الإدارية وديوان الخدمة المدنية عن هذه المؤسسة التي يمارس التوظيف العائلي فيها عيني عينك وعلى مرأى ومسمع من الجميع؟؟ وهل يحق للمديرة أو المدير أو أعضاء لجنة التوظيف أن توظف أفرادا من عائلتها بسبب صلة القرابة ومحاباة وتفضيلا لهم على غيرهم ممن لا تربطهم بهذه المديرة أو المدير أي صلة قرابة رغم تأهيلهم وكفاءتهم وحاجتهم الماسة الى الوظيفة؟؟ أفيدونا أفادكم الله.
إبراهيم علي العيسى





نسخة للطباعة

الأعداد السابقة