العدد : ١٤٢٣٩ - السبت ١٨ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ١٩ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٣٩ - السبت ١٨ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ١٩ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

سينما

«From Nowehere»
السينما ومحنة المهاجرين في العالم




هذا الفيلم يأتي في الوقت المناسب في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة التي يتزعمها الرئيس دونالد ترمب. ففيلم «From Nowehere» يتطرق إلى قضية الهجرة والمهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة الأمريكية والتي شكلت إحدى شعارات الحملة الانتخابية التي خاضها المرشح دونالد ترامب والتي قادته إلى البيت الأبيض. بل إن هذا الفيلم ينطبق على أوضاع عديد من الدول في العالم التي تشهد تنامي مشاعر الكراهية الموجهة ضد الأجانب وتخطط حكوماتها لترحيل المهاجرين غير الشرعيين.
لا ننسى أيضا إن مسألة الهجرة غير الشرعية تتداخل وتتقاطع مع قضيتين أخريين بالغتي الحساسية وهما يتتعلقان أولا بموجات اللاجئين الذين يفرون من مناطق النزاع بالالاف ويتدفقون على الدول الغربية وخاصة منها ألمانيا إضافة إلى المسألة المتعلقة بتنامي خطر الإرهاب.
تولى المخرج ماثيو نيوتن إخرج فيلم From Nowhere .وهو يعكس حالة الغموض الراهنة التي باتت تقض مضاجع ملايين المهاجرين الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية. تدور أعمال هذا العمل السينمائي الجديد حول بعض الطلاب الذين لا يملكنون وثائق للإقامة القانونية في بلاد العم سام وهم بالتالي مهددون بالترحيل، شأنهم في ذلك ملايين المهاجرين الآخرين من مختلف مناطق العالم. يدرس هؤلاء الطلاب في مدرسة ثانوية في ضاحية برونكس الذي يكثر فيه المهاجرون.
يقول المخرج: « نحن نقرأ ما تكتبه الصحف والمجلات عن الحملات الأمنية الرامية إلى تعقب المهجرين وتوقيفهم وترحيله غير أن ذلك يختلف كل الاختلاف عن القلق الذي يشعر به بعض الشبان الأذكياء والموهوبين وهم يحاولون الحفاظ على رباطة جأشهم، تحت أعين المسؤلين عن ملف الهجرة ورجال الشرطة».
يعتبر المخرج أنه لم يكن ينوي إنجاز فيلم سياسي غير أنت التطورات الكبيرة التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية خلال الشهر القليلة الماضية هي التي فرضت نفسها ,اعطت زخما جديدا لفيلمه الجديد From Nowhere لأته أصبح بالتالي عملا سينمائيا شديد الارتباط بأحداث الساعة. فقد أصبح خطر الترحيل يتهدد الككثير من الشبان الذي لا يملكون وثائق الاقامة القانونية في وقت يلهو فيه أقرانهم من الأمريكيين بمواعدة الفتيات والاستعداد للالتحاق بالجامعات والمعاهد العليا.
يركز الفيلم على أوضاع ثلاثة شبان مراهقين موهوبين تحاول أستاذتهم جاكي ( تتقمص دورها الممثلة جوليان نيكولسون) أن تمد لهم يد المساعدة وتنقذهم من شبح الترحيل فتسعى لترتيب لقاء مع المحامي المختص في قضايا الهجرة ( دنيس أوهارا) والذي يحاول أن يساعد الكثير من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل من أجل الحصول على حق اللجوء السياسي مما يوفر لهم غطاء سياسيا.
يطلب المحامي من هؤلاء الشبان أن يزودوه بتفاصيل ضافية عن الأهوال والمآسي التي عاشوها في بلدهم الأصلي قبل أن يهربوا من ألسنة الحرب التي كانت ستطالهم وتقضي عليهم وهم في ربيع العمر. يعتبر هؤلاء الشباب أيضا رمزا حيا لجيل بأسره ، أعني جل الحرب ووالذي يسيمه بعضي الساسة وعلماء الاجتماع الجيل الضائع. فالسلطات الأمريكية قد تمنحهم حق اللجوء السياسي إذا ما تضمنت قصتهم أحداثا جسيمة تهدد حياتهم مثل الاضطهاد والابادة وبتر الأعضاء والاعدامات والدكتاتورية.
يدعى أحد هؤلاء الشبان موسى(يتقمص دوره جاي مايوري ماكري) وهو طالب متميز ومتفوق في دراسته وقد جاءت والدته من غينيا بالقارة الإفريقة غلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل العيش مع رجل وعدها بمساتهدتهما على تسوية وضعيتهما غير أنه نكث وعده. أصبحت هذه الأم الخائفة على مستقبل ابنها عاجزة عن تسديد الايجار ومواجهة بقية أعباء الحياة الأخرى وباتت مهددة بالطرد من شقتها والترحيل من الولايات المتحدة الأمريكية.
تنحدر صوفي (تتقمص دورها فكتوريا شافيز ريتشموند) من جمهورية الدومينيكان وهي تعيش مع عمها الذي يسيىء معاملتها وهو ما يجعلها تشعر بمرارة كبيرة. تعيش صوفي في عائلة عمها وهي كبيرة العدد، الأمر الذي جعله يضيق ضرعا بها ويعتبرها عبئا عليه. انعكس ذلك الوضع على نفسية صوفي وأثر سلبا على وضعها الدراسي وهو ما لاحظه أصدقاؤها وأساتتها ذلك أنها تشعر بقلق كبير على مصيرهها كما أنها تفتقر إلى بيئة أسرية مستقرة.
إليسا طالبة ذكية وموهوبة تنحدر من جمهورية البيرو في أمريكا اللاتينية وهي تجد صعوبة كبيرة في تتقدم ما يكفي من أدلة تؤكد هشاشة وضعها في بلادها الأصلي حتى يستيطع محاميها مساعدتها على الاستمرار في البقاء في الولايات المتحدة الأمريكية وهي ليست الوحيدة التي تواجه اليوم هذا التحدي.
تزداد حدة التوتر بين هؤلاء المراهقين الثلاثة اللائي بدأن يواجهن صعوبات وتحديات أخرى حيث أن رجال الشرطة بدأوا يستوقفونهم في الشارع ويستوضحون أوضاعهم ويضيقون عليهن الخناق. امتدت المشاكل إلى الأساتذة أنفسهم حيث أننا نرى في أحدى مشاهد الفيلم المدير المسؤول وهو يسأل جاكي عما إذا كانت تربطها علاقة ما بطالبها موسى، مستندا إلى ما بدأ يروج من إشاعات واهية بدأت أطرف معينة تسريبها سعيا لإثنائها عن مساعدة هؤلاء الطلاب المراهقين الثلاثة.
يبلغ فيلم From Nowhere ذروته يوم التخرج حتى أن المتفرج يخال أن خطر الترحيل قد تراجع غير أن المخرج أبقى على حالة من غموض المستقبل على حياة الكلاب الثلاثة الذين يرمزون بصفة عامة إلى هشاشة أوضاع أمثال هؤلاء المهاجرين، دون أن يقتصر الأمر على الولايات الأمريكية المتحدة حيث أن الدول الأوروبية تشهد بدورها اليوم تنامي النزعات والتيارات المعادية للأجانب والمهاجرين.






aak_news