العدد : ١٤٢٣٩ - السبت ١٨ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ١٩ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٣٩ - السبت ١٨ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ١٩ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

الثقافي

«شهير والرمال» تقدران مخضرمي الفن البحريني وممثليها بالتكريم والتَّحفيز

كتب علي باقر:



تكريم الفنان وتقديره من أهم الأمور التي تبعث في النفس مشاعر الارتياح، من تقدير المجتمع له على الدور الذي قدمه وأنجزه بإخلاص وتميز فيه، وأرسى من خلاله قيما إنسانية عكست تقدير الآخرين لجهوده، ما يشعره بقيمته في حياته، وينتشي بما يؤديه لما له من قيمة في مجتمعه، فعادة ما يثيره الإطراء والتكريم تحفزًا يستوجب منه بذل المزيد.
من هذا المنطلق دأبت مؤسستا شهيرة والرمال على تقدير فناني البحرين وممثليها بالتكريم في محفلهم الفني.
فبعد أن أسدل الستار على مسرحية «بيت العمدة» الاجتماعية الكوميدية التي عرضت على مسرح صالة بتلكو، متزامنة مع احتفالات وطننا الحبيب بالعيد الوطني المجيد، ارتأت شركة شهيرة للإنتاج الفني (المنتج لهذا العرض الجماهيري) تكريم بعض الفنانين والمطربين البحرينيين الذي أسهموا في الحركة الفنية، وأيضا تكريم جميع الفنانين الخليجيين الذي قدموا هذه المسرحية التي أسعدت الجمهور البحريني بما تحمله من نضج في تناول القضايا والمشكلات الاجتماعية في مواقف درامية كوميدية ساخرة.
أتذكر ما استعرضته عريفة الحفل الإعلامية شيخة بوكمال في قاعة شركة الاتصالات بتلكو (مكان الاحتفال)، حيث رحبت بالسيد عبدالله بن خلف الدوسري الأمين العام لمجلس النواب والنائب حمد بن سالم الدوسري والنائب البلدي السيد عبدالله بن إبراهيم الدوسري على رعايتهم الحفل الذي أقامته شركة الرمال الذهبية لصاحبها الدكتور رمزي الجمالي وعبدالرحمن سليم، تكريما للوسط الفني وطاقم عمل مسرحية «بيت العمدة»، ثم شكرت الجمع الطيب الذي حضر لتكريم نخبة من عمالقة الفن البحريني والخليجي وأسرة المسرحية التي انطلقت تعبيرا عن سعادة البحرينيين بفرحتهم باحتفالات وطننا الحبيب مملكة البحرين بعيده الوطني.
كان الاحتفال جميلا على الرغم من بساطته، إلا أنه كان مثمرا بعث الارتياح في النفس، فما ذكره الدكتور رمزي الجمالي في كلمته كان محفزا؛ فقد بدأ كلمته بشكر الأمين العام لمجلس النواب عبدالله بن خلف الدوسري ورعايته الحفل، ما كان له أثر كبير في نفوس الفنانين الذين قدموا عطاءاتهم الفنية للوطن الغالي، وأجزل الثناء على المخرج هشام يوسف وفناني مسرحية «بيت العمدة» بحرينيين وخليجيين، والذين تفانوا بجد وإخلاص أثناء التدريبات حتى أيام العروض.
هذه الاحتفالية جسدت روح التكريم لفناني البحرين الذين يستحقون كثيرا لمكانتهم الفنية، فقد نقشوا في تاريخ البحرين الفني بصمات لهم في مسيرتهم الفنية غناء وتمثيلا فاستحقوا التكريم.
منهم الفنانون: أحمد الجميري وإبراهيم حبيب وسعد بوعينين وإبراهيم البنكي وسلوى بخيت ومحمد عواد والشاعر مبارك بن عمر العماري والمطرب أحمد بن عبدالله القرنية والشاعر مطر عبدالله العميري.
واستحضار هؤلاء في هذا التكريم لكي نلمس من سيرتهم الفنية الدعائم التي رسخت في وطننا الحبيب ذلك الفن الهادف والجميل الذي انتشر صداه وصيته في بلداننا العربية، وبتنا نتذكره ونسترجعه كوثيقة فنية بين حين وآخر.
أذكر أنه في ذلك الحفل أطلق الدكتور الجمالي «مبادرة النَّوايا الحسنة» والتي تمَّ تفعيلها في بداية عامنا الجديد في الأول من يناير 2017، وتحتوي على عدة برامج إنسانية واجتماعية.
لمست في ذلك الاحتفال المحبة التي يفوح شذاها كلما استمر راعي الحفل السيد عبدالله بن خلف الدوسري الأمين العام لمجلس النواب في المنصة يكرم الشركات المساهمة والأسرة الفنية من الممثلين في مسرحية بيت العمدة، فقد كرّم الأستاذ محمد الخلفان من شركة بتلكو والصحفي عبدالله عباس والصحفي أسامة الماجد من جريدة البلاد والأستاذ نضال محمد من ورشة الرويعي والإعلامية شيخة بوكمال وفناني المسرحية هشام يوسف مؤلف ومخرج المسرحية، وإسماعيل سرور، وأحمد المجلي، وعامر محمد الذي اشتهر في مسلسل «الحيَّالة» بشخصية موضي علف من دولة الكويت، ونافذ السيد من دولة قطر الشقيقة، ومنيرة محمد، وراشد العازمي، وسلطان المقبالي من المملكة العربية السعودية، ونسرين شريف، وخلود البلوشي، وعبدالله الدوسري، وفاطمة كازروني، وإبراهيم الدوسري، وشعاع توفيق، ونرجس عبدالله، ومي رميس، وفاطمة فيصل، ولولوة فيصل، وعبدالرحمن الرويعي والفنانة المبدعة المصورة مواهب محمد الدوسري، ثم كرَّم الشركتين الراعيتين للمسرحية.
واختتمت الاحتفالية بتوجيه الشكر من مؤسسة شهيرة للتوزيع والإنتاج الفني للأمين العام لمجلس النواب السيد عبدالله بن خلف الدوسري والنائب البرلماني حمد بن سالم الدوسري والنائب البلدي السيد عبدالله بن إبراهيم الدوسري لرعايتهم الحفل، وللأستاذ أنور بن محمد الليلي الإعلامي السعودي الإداري في الإعلام التربوي بتعليم الأحساء عضو مجلس التنمية الاجتماعية لأحياء السلمانية والصحفي بصحيفة اليوم السعودية الذي لبَّى دعوة حضور احتفالية التكريم.





aak_news