الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٣٨ - الجمعة ١٧ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ١٨ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

الاسلامي

عطر الكلمات
رعاية وتربية الأيتام في الإسلام (2)



إخوتي/ أخواتي في العقيدة الإسلامية.
استكمالا لما أوضحته في الحلقة الأولى لتربية ورعاية الأيتام، أقول:
إن واقع رعاية وتربية الأيتام يشير إلى وجود بعض أوجه القصور في هذا المجال، وذلك طبقا لدراسات علمية، وتقارير رسمية، أكدت وجود هذا القصور، والذي يتمثل في الآتي:
أولا: عدم تركيز الاهتمام الكافي بالأيتام رغم أحقيتهم بالرعاية والحماية.
ثانيا: اليتم كان سببا في ضعف الرقابة على الأطفال، ومن ثم انحرافهم.
ثالثا: اليتم من الأسباب المؤدية إلى عمالة الأطفال.
المرتكزات التي تقوم عليها رعاية وتربية الأيتام في الإسلام:
1- اليتيم مخلوق كريم.
2- التكامل الاجتماعي من سمات المجتمع الإسلامي.
3- ترك وإهمال اليتيم تكذيب بالدين.
4- النهي عن الإساءة لليتامى.
5- العطف على الصغير والرحمة به من سمات المجتمع الإسلامي.
النتائج المترتبة على ما سبق بيانه من المرتكزات:
1- اليتيم مكرم في جميع صور التعامل بالقول أو العمل او النظرة.
2- التعامل يصدر عن إحساس صادق.
3- التفاعل الاجتماعي بين المسلمين على أسس ربانية.
4- يقظة الرأي الإسلامي المشرف على جميل الأخلاق.
5- تدعيم الرأي العام الإسلامي المشرف على تنفيذ الأخلاق السامية.
6- إدراك المسؤولية الاجتماعية اتجاه اليتامى في ضوء القرآن والسنة.
محمود أحمد شقير






نسخة للطباعة

الأعداد السابقة