الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢١٠ - الجمعة ١٧ فبراير ٢٠١٧ م، الموافق ٢٠ جمادى الأولى ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

أخبار البحرين

في تصريحات مهمة للسفير السعودي لدى البحرين:
التعاون الأمني تصدّر مباحثات سمو ولي الـعـهـد مـع القادة السعوديين



أكد سفير المملكة العربية السعودية الشقيقة لدى مملكة البحرين الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ أن الزيارة الميمونة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء لبلده الثاني المملكة العربية السعودية، والتي أتت بدعوة كريمة من حكومتنا الرشيدة تؤكد عمق العلاقات الأخوية التاريخية، والروابط والصلات الوثيقة بين المملكتين الشقيقتين.
وأشار السفير السعودي في تصريحات هاتفية لوكالة أنباء البحرين «بنا» من الرياض إلى أن هذه الزيارة الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة تكتسب أهمية كبرى في ظل العلاقات المتميزة بين المملكتين الشقيقتين بهدف ترسيخها نحو مزيد من التعاون والتكامل في شتى المجالات السياسية والاقتصادية وخصوصا في ظل المنعطفات التي تمر بها المنطقة والتطورات الإقليمية والدولية.
وأوضح آل الشيخ أن المباحثات التي عقدها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أكدت على ما تحظى به العلاقات الاخوية التاريخية بين المملكتين الشقيقتين من مكانة كبيرة وما تحظى به من اهتمام ورعاية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة -حفظهما الله- وتطلعاتهما المستمرة نحو كل ما يعزز التعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات.
وأشار إلى انه على الصعيد الاقتصادي، أكد الجانبان أيضًا اهمية العمل على تسهيل إجراءات الجمارك والجوازات وخاصة على منفذ جسر الملك فهد، وتم توجيه الجهات المعنية بالبلدين بسرعة استكمال الإجراءات المتبقية لتنفيذ النقطة الواحدة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية وزيادة تسهيل عملية عبور الشاحنات لتعزيز انسيابية الحركة عبر جسر الملك فهد وفتح مكتب للمستثمرين السعوديين في البحرين تمهيدا لمرحلة جديدة من التعاون، موضحًا أن إنهاء الإجراءات المتبقية لتطبيق نقطة الدخول الواحدة على جسر الملك فهد سيوفر الوقت على المسافرين ويسهل حركة العبور، وخاصة مع تطبيق تقنيات البوابات الذكية للمسافرين، بما يعود بالنفع على مواطني المملكتين الشقيقتين والمقيمين والمسافرين عبر جسر الملك فهد.
وعلى الصعيد السياسي، أوضح السفير آل الشيخ، ان التعاون الامني تصدر المباحثات، وأبدى الجانبان ارتياحهما للتعاون في مواجهة الإرهاب والتطرف ودعم الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى مكافحته واجتثاث فكره ومنابعه، وخاصة ان المرحلة الحالية تتطلب مزيدا من التعاون والتنسيق في هذا الجانب.
واختتم السفير السعودي تصريحه بالتأكيد على أن الزيارة التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء للمملكة العربية السعودية جاءت ناجحة بكل المقاييس واكتسبت اهمية كبرى من ناحية التوقيت، حيث تزامنت مع مساعي البلدين لتعزيز التعاون والتكامل والتنسيق في العديد من الملفات السياسية والاقتصادية، ولا شك ان نتائجها المهمة في الفترة المقبلة ستعود بالخير والرفاهية على البلدين والشعبين الشقيقين.




نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة