الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤١٧٤ - الخميس ١٢ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ١٤ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

المال و الاقتصاد

مصادر حكومية أكدت صحة المعلومة
وكيل تجاري: عمليات تهريب واسعة للتبغ بسبب ارتفاع الضرائب والرسوم



أكد أحد وكلاء العلامات التجارية في البحرين وجود عمليات تهريب واسعة لأحد أصناف التبغ خلال الأسابيع الأخيرة كنتيجة مباشرة لارتفاع الرسوم والجمارك على دخولها البحرين، وأشار الوكيل إلى أنه لوحظ تراجع كبير في المبيعات خلال الأسابيع الأخيرة وبناء عليه تم التواصل مع العملاء والزبائن في البحرين حول أسباب انخفاض مشترياتهم، وتبين وجود كميات مهربة هائلة في السوق تباع بأسعار أقل بنسب تتراوح بين 30 و40% عن سعر نفس المنتج الذي يدخل البحرين عبر المنافذ الرسمية، وتم تقديم بلاغ للجهات المختصة.

وقال الوكيل «كليم شتورة» إن التاجر الملتزم بالقوانين يدفع رسميا ضرائب ورسوم تقدر بحوالي 300% على سعر السلعة الرئيسي منها 200% ضريبة صريحة، إلى جانب الرسوم المستحدثة من الجمارك في أبريل الماضي بعد عمل نظام جديد للفواتير من خلال تقديرها حسب الأصناف ودولة المنشأ، مشيرا إلى أن العبوة التي تباع بسعر 58 دينارا يتم بيع المهرب منها ما بين 40 و45 دينارا فقط ويحقق المهرب أرباحا طائلة لأنه لا يدفع الرسوم والضرائب المقررة من قبل الدولة.
وقدر الوكيل التجاري الكميات المهربة بحوالي 5 آلاف كرتون بناء على تأثر حجم مبيعاته في السوق، ويقدر وزن الكرتون الواحد بحوالي 6 كيلوجرامات.
وخلال اتصال هاتفي مع «أخبار الخليج».. أكدت مصادر رسمية حكومية صحة الخبر مشيرة إلى أن الوكيل تقدم بالفعل بشكوى رسمية لإحدى الجهات المختصة، وتم التأكد من قبل وزارة الصحة بوجود عبوات مهربة في السوق البحريني لا تحمل المواصفات التي تشترطها لجنة مكافحة التدخين البحرينية على العبوات والأغلفة الخاصة بالتبغ من صور وتحذيرات وخلافه، كما أن عليها اسم وكيل المنتج في دولة خليجية أخرى وليس اسم الوكيل البحريني المعتمد.
وقالت المصادر إنه تم إخطار الجمارك البحرينية بالواقعة وجاري اتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الصدد.
وقال «شتورة» إن المستثمر الملتزم في هذا القطاع بات يواجه عديدا من المشكلات في البحرين مؤخرا، ما بين اشتراطات جديدة ومتنوعة تخرج علينا بشكل شبه دائم من وزارة الصحة حول أشكال العبوات ومواصفاتها وغيرها، وما بين رسوم وضرائب تفرض بشكل مستمر دون دراسة دقيقة للسوق، وأخيرا عمليات التهريب التي نتجت كرد فعل سلبي عن هذه القرارات وارتفاع أسعار التبغ بشكل مبالغ فيه داخل البحرين مقارنة بجميع دول الخليج الأخرى.
وكان أحمد السلوم رئيس لجنة المطاعم والمقاهي بالغرفة قد صرح منذ يومين فقط للجريدة بأن التمادي في فرض الضرائب والرسوم له آثار سلبية كبيرة على الاقتصاد، ربما تغطي على الفوائد المرجوة من زيادة موارد الدولة، وحذر السلوم من أن المبالغة في الضرائب ستخلق «سوقا سوداء» في البحرين لتهريب هذه المنتجات وخاصة أن أغلب دول الخليج الأخرى لا تفرض رسوما مماثلة، وهناك حالات تهريب كبيرة تم رصدها مؤخرا بالفعل.
وقال السلوم إن خروج المؤسسات الصغيرة من السوق بسبب التمادي في الضرائب والرسوم بأنواعها سيخلق كسادا وسيؤدي إلى بطالة بكل تأكيد، لأن من يغلق سيستغني بكل تأكيد عن كل موظفيه.



نسخة للطباعة

الأعداد السابقة