الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤١٧٣ - الأربعاء ١١ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ١٣ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

المال و الاقتصاد

بقيمة 9 ملايين دولار أمريكي في البحرين
«ويست بوينت هوم» تفتتح مصنعا للنسيج



احتفلت شركة ويست بوينت هوم الرائدة في مجال صناعة النسيج في الولايات المتحدة الأمريكية بافتتاحها لمنشآتها الجديدة أمس في مملكة البحرين. وذلك تحت رعاية سعادة السيد زايد راشد الزياني -وزير الصناعة والتجارة والسياحة في مملكة البحرين- وقد أناب السيد أسامة العريض وكيل الوزارة لشؤون الصناعة، وسعادة السيد وليام روبوك -سفير الولايات المتحدة لدى مملكة البحرين-، إلى جانب الرئيس التنفيذي لويست بوينت السيد نورماند سافاري، والسيد قيس الزعبي، رئيس غرفة التجارة الأمريكية في البحرين. 
ويأتي هذه التدشين بالتماشي مع النمو والتوسع المستمر لهذه الشركة الناجحة إلى جانب المناخ الاقتصادي المناسب في المملكة. ويعتبر الاستثمار الجديد، والذي تصل قيمته إلى 9 ملايين دولار أمريكي هو التوسع الثالث للشركة في مملكة البحرين خلال السنوات الخمس الأخيرة، لتصل به حجم استثمار ويست بوينت هوم في البحرين لما يفوق 160 مليون دولار أمريكي تم توظيفها على مدار السنوات العشر الأخيرة، وتعود هذا الاستثمارات على الشركة بما يزيد عن الـ50% من إجمالي إيراداتها السنوية.
ولقد بدأ العمل على مشروع التوسع الثالث للشركة في مملكة البحرين مطلع عام 2015 وذلك بهدف تخفيف الأعباء المالية والاستثمارية المتوقعة بعد انتهاء اتفاقية التعرفة الجمركية التفضيلية في عام 2016، والتي سمحت لويست بوينت هوم وغيرها من مصانع النسيج الأمريكية باستيراد المواد اللازمة لمصانعها وتصدير منتجاتها ضمن شروط اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البحرين وأمريكا.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة ويست بوينت نورماند سافاري: «نحن سعداء لافتتاح منشآتنا الجديدة، والتي سوف ترفع قدرة إنتاجنا في البحرين بنسبة 38%. نؤكد من خلال هذا الاستثمار حجم التزامنا بدعم الاقتصاد البحريني، حيث إننا نتطلع من خلال هذه المشاريع إلى أن نرفع قيمة صادراتنا السنوية من البحرين للولايات المتحدة إلى ما يزيد على 100 مليون دولار أمريكي، على أن نتوسع في المزيد من الأسواق الإقليمية والدولية الأخرى». 
وتابع سافاري: «من خلال هذه المنشأة سنُقلل المدة الزمنية وسنتمتع بالمزيد من المرونة، كما أنها ستساعد على تعويضنا عن التكاليف والمميزات التي كنا نحظى بها خلال فترة اتفاقية التعرفة الجمركية التفضيلية، هذا الإنجاز سيؤثر بشكل إيجابي على موظفينا، كما أنها ستعمل على تعزيز المساهمات المستمرة لاقتصاد المملكة، لقد بذلنا جهدا كبيرا لإنجاز هذه القاعدة الصناعية في البحرين، وهي تحتل جزءا كبيرا ومهما ضمن قائمة استثماراتنا». وأضاف: «نحن نقدر الدعم الهائل الذي تلقيناه من مختلف الوزارات والجهات الحكومية، سنستمر في التوسع وفي توظيف وتدريب الكوادر المحلية الموهوبة».
وشهد الحفل مناقشة العديد من الاستثمارات المستقبلية بما في ذلك التوسع في الطاقات الإنتاجية التي تهدف إلى الاستفادة من فرص النمو في دول مجلس التعاون الخليجي والأسواق الأوروبية بالإضافة إلى الولايات المتحدة. 
وحرصت ويست بوينت هوم في عام 2014 على تعزيز مقرها في البحرين من خلال فريق عملها الذي عمل على خدمة العملاء في قطاع التجزئة في واحد من أهم الأسواق في المنطقة وأكثرها نجاحاً، كما أضاف إلى قائمة عملائه المزيد من الأسماء المعروفة والكبيرة بما فيها العلامة التجارية Frette، وFremaux، مجموعة الجميرا، وفندق موفنبيك وفندق الخليج، والعديد من سلاسل البيع بالتجزئة الأخرى.
وتقدر الشركة أن المبيعات التي ستردها من خلال هذه الاستثمارات سوف تنمو على مدى السنوات الثلاث القادمة من المعدل الحالي الذي يصل إلى 3% إلى معدل 20% من إجمالي هذه السوق في البحرين. 
الشركة التي انطلقت في عام 1813م، تعتبر ديسمبر 2016 علامة فارقة في تاريخها، حيث أكملت الشركة خلاله السنة العاشرة لها في مملكة البحرين والسنة 203 على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية. وخلال هذه السنوات حرصت ويست بوينت هوم على أن تقدم الإرث الذي تحمله لعملائها من خلال أفضل وأحدث المبتكرات في عالم النسيج بجودة عالية وأنيقة تلبي مختلف تطلعات عملائها حول العالم وبتكاليف مناسبة. إلى جانب حرصها الدائم على النمو وتطبيق نماذج الاستثمارات المستدامة الفعالة، والتي تشدد على أهمية الالتزام بحماية البيئة في المجتمعات المحلية، مع تأكيد ضرورة إعادة تدوير النفايات. 





نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة