الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤١٧٢ - الثلاثاء ١٠ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ١٢ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

نقرأ معا

أشكال لانهائية غاية في الجمال في كوكبنا



أصدر مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاب «أشكال لانهائية غاية في الجمال» للباحث الأمريكي شون بي كارول ونقله الى العربية عبدالله بن حمد بن سعيد المعمري وحمد سنان الغيثي من سلطنة عمان.
كوكبنا مليء بالعديد من الغرائب المدهشة وأشكال الحيوانات الجميلة. رغم كل التقدم المعرفي الذي أحرزه «دارون» ورواد آخرون في حقول علمية عديدة، إلاّ أنّ كيفية تكوّن هذه الأشكال ظلّ سراً غامضاً.
ندين بالشكر علم النمو التطوري «الإيفوديفو»، لأننا نفهم هذه العملية الآن. لقد ظهر أنّ الإجابة تكمن في عُدّة الأدوات الجينية الغابرة التي تتشاركها جميع الأنواع.
يقدم هذا الكتاب رحلة مثيرة في هذا العلم الرائد، ويرينا كيف أنّ جميع الأشكال، من ذبابة الفاكهة البسيطة إلى الإنسان العاقل، هي نتيجة لتعلم الجينات القديمة حِيلاً جديدة. ويعرض قصة الاكتشافات العلمية الحديثة التي أدت إلى ولادة علم النمو التطوري (الإيفوديفو)، وكما يوحي بذلك اسمه، فإن هذا العلم يحاول تفسير التطور الحيوي من خلال دراسة نمو الأجنة، وبالفعل فقد نجح هذا العلم الجديد في حلّ ألغاز عديدة كانت عصيّة على الفهم والتفسير باستخدام علوم أخرى مثل علم الأحافير.
يكشف الإيفوديفو عن مجموعة من الجينات القديمة التي تتوارثها الحيوانات وتقوم بنحت أشكالها، هذه الجينات متشابهة جداً بحيث تعلن أصلها المشترك، وفيما يبدو هذا التشابه الجيني بين الحيوانات أمراً متناقضاً مع الاختلاف الظاهر الذي نراه في أشكالها يعلن الإيفوديفو الحل وهو أن الحيوانات تختلف من خلال إعادة ترتيب العلاقة بين هذه الجينات عبر الزمن وليس من خلال ظهور جينات جديدة.
المؤلف شون بي كارول، بروفيسور الأحياء الجزيئية، والجينات، وعلم الوراثة الطبي في جامعة وسكُسون الأمريكية وباحث رئيسي في مركز هوارد هيوز الطبي. يشغل منذ العام 2010 منصب نائب رئيس مركز هوارد هيوز الطبي لتدريس العلوم.








نسخة للطباعة

الأعداد السابقة