الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤١٦٨ - الجمعة ٦ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ٨ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

الاسلامي

قصة
خنجر الجدة



ارتعد عبدالجبار من شدة الذعر وتمتم!
- نذبح تيس السلطان؟
قالت الجدة بهدوء وهي تستل الخنجر من غمده الذي يتدلى من حزام في وسطها.
- نعم بهذا الخنجر الذي يومض نصله تحت ضوء القمر.
التمعت عينا هارون وصاح بفرح:
- دعيني يا سيدتي أقوم بهذه المهمة.
التفتت الجدة إلى عبدالجبار الذي راح يقرض بأسنانه أظافر أصابع يده
وقد استبد به القلق والذعر.
قالت الجدة وهي تخاطب عبدالجبار:
- الست يا عبدالجبار الأولى بذبح تيس السلطان المحبوب، فأنت من قتل السلطان والدك وجدك.
ارتعشت شفتا عبدالجبار وراح يتمتم:
- التيس حيوان لا ذنب له حتى وإن كان تيس السلطان المحبوب.
قالت الجدة مقاطعة عبدالجبار:
- هذا التيس وإن كان يهمه ولكن السلطان كان يعامله معاملة الابن، لقد أغدق عليه الكثير من المزايا. لقد دلل السلطان هذا التيس وأفاض عليه من النعم التي كانت يجب أن تقدم إلى أهالي القرى الفقراء.
قال هارون مقاطعا: يا سيدتي لا عليك من عبدالجبار فهو يخاف أن يذبح دجاجة.. أنا أعرفه منذ أن كنا أطفالا.. دعيني يا سيدتي أحضر التيس وأذبحه بخنجرك هذا أمام وزير السلطان ومختار القرية.
قالت الجدة بعد أن التفتت إلى عبدالجبار:
- عبدالجبار.. اذهب إلى الزريبة وأحضر تيس السلطان.
- تمتم عبدالجبار وهو يرتعد:
- جدتي أرجوك أن تؤجلي ذبح التيس حتى الصباح.
هزت الجدة رأسها وقالت بهدوء: ولماذا التأجيل.. هيا تحرك وآتي بالتيس.
(يتبع)
إبراهيم راشد الدوسري







نسخة للطباعة

الأعداد السابقة