العدد : ١٤١٦٧ - الخميس ٥ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ٧ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤١٦٧ - الخميس ٥ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ٧ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ

بريد القراء

«بروتوكولات المرور»



أستطيع الآن أن أقول بروتوكولات حكماء المرور عنواناً مناسباً لما أريد طرحه في سياق هذا الموضوع.
إن تعداد مخالفات المرور تعد بعشرات الآلاف سنوياً سواءً مخالفات السرعة أو كسر الإشارة الضوئية أو الوقوف الخاطئ أو عدم استخدام حزام السلامة وغيرها من المخالفات، والتي بموجبها يقتص من أصحابها بدفع الغرامات المتفاوتة.
ولكن هل بحثت الإدارة أسباب وقوع هذا العدد المهول من المخالفات؟ هل يعنى هذا أن معظم المواطنين حمقى وغير متربيين أم أنهم مواطنون مرفهون لا يكترثون بأي ثمن يدفعونه مقابل مخالفاتهم تلك؟
* ألا يعلم حكماء المرور الدوافع التي جعلت من آلاف المخالفين ضحية الواقع المأساوي للشوارع المكتظة من الصباح حتى المساء؟
* ألا يعلم حكماء المرور أن اكتظاظ الشوارع بطوابير السيارات المتداخلة والتي تستنفذ الكثير من الوقت في الانتظار تجعل من الامتثال للسرعات المحددة ضربا من المستحيل، حيث أن كل مواطن يريد أن يصل إلى عمله قبل أن تطوله العقوبات الجزائية للتأخير؟
* ألا يعلم حكماء المرور أن درجة الحرارة العالية تجعل من الاعتماد على العازل الحراري (الرايبون) أمراً ملحاً ولا مفر منه؟
* ألا يعلم حكماء المرور أن كسر الإشارات الضوئية هي من الكثرة والتي تعكس أن الخلل في هذه الإشارات وليس فيمن يكسرها؟
* ألا يعلم حكماء المرور أن ضيق الشوارع والطرقات وتدفق آلاف السيارات شهرياً يجعل من وجود موطئ قدم للوقوف ضرباً من الخيال؟
* ألا يعلم حكماء المرور أن بيع السيارات عن طريق المعارض فيه الكثير من التلاعب، والذي بدوره أدى إلى الاعتماد على عرضها للبيع في الشوارع والساحات العامة تحاشياً للمشاكل مع أصحاب المعارض؟
* ألا يعلم حكماء المرور أنه لا ينبغي تعطيل الإجراءات الخدمية التي يحتاج إليها المواطن على كل سياراته بحجة وجود مخالفة على أحداها، بل يجب النظر إلى كل سجل سيارة منفردا، ولا تحتسب على أنها حزمة واحدة من مبدأ: (ولا تزر وازرة وزر أخرى)؟
* ألا يعلم حكماء المرور أنه لا ينبغي محاسبة العباد قبل أن تسوى لهم الأرض من مبدأ: (لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله عنها لم لم تسوِ لها الطريق يا عمر).
أفبعد هذا كله يلام الللائمون ويدفع الثمن عنهم المخالفون؟
فهل بعد كل هذه الحقائق نقوم بتغريم هؤلاء الآلاف من المخالفين من دون وجه حق؟
أتمنى أن نقرأ رد ووجهة نظر حكماء المرور فيما نشر.
يوسف محمد الأنصاري





aak_news