العدد : ١٤١٦٤ - الاثنين ٢ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ٤ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤١٦٤ - الاثنين ٢ يناير ٢٠١٧ م، الموافق ٤ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ

سينما

حصاد السينما المصرية في «2016»
أحمد حلمي يكسر الأرقام القياسية ومحمد رمضان يغيب



شهدت السينما المصرية صعود نجوم جدد مع عودة البطولة الجماعية إلى الواجهة كوسيلة للنجاح، فضلاً عن كسر الأرقام القياسية في الإيرادات حيث سجل أعلى إيراد يومي والأكبر عموماً باسم أحمد حلمي وفيلمه «لف ودوران» بأكثر من 42 مليون جنيه، وهو أعلى رقم بعد 32 مليون جنيه حققها «جحيم في الهند» لمحمد عادل إمام.
اقتربت إيرادات السينما المصرية خلال 2016 من 250 مليون جنيه، جاءت غالبيتها في الصيف وعيد الأضحى، علماً بأن أياً من الأفلام التي طرحت خارج الموسمين لم يحظ بأرباح كبيرة رغم إشادة نقدية حصل عليها البعض منها وأبرزها «نوارة» لمنة شلبي الذي حقق أقل من مليوني جنيه.
حقق «هيبتا» المأخوذ عن الراوية الشهيرة بالاسم نفسه إيرادات وصلت إلى 25 مليون جنيه، وهو رقم كبير مقارنة بالدعاية الضعيفة في بداية طرح الفيلم، علماً بأن القصة المختلفة عن الأعمال السائدة ونجاح الرواية جذبا قطاعاً عريضاً من الجمهور.
وحقق «من ضهر راجل» لآسر ياسين وياسمين رئيس 6.5 ملايين جنيه، وهو رقم كبير مقارنة بأعمال البطل السابقة، فيما حصد «كنغر حبنا» لرامز جلال الإيرادات نفسها تقريباً وسط انتقادات لمستواه الفني، وكانت المفاجأة بتحقيق «أوشن 14» لعمر مصطفى متولي ومجموعة من الفنانين الشباب إيرادات وصلت إلى 15 مليون جنيه.
وعلى عكس المتوقع، جمع «اشتباك» لنيللي كريم وهاني عادل إيرادات تجاوزت 3 ملايين جنيه ليكون أول فيلم يتناول بعداً سياسياً صريحاً ويحقق هذا الرقم في شباك التذاكر، وهو يرصد الصراع بين الداخلية والإخوان في مصر وتعرّض لمشكلات عدة في التوزيع، لا سيما أن موزعه انسحب قبل طرحه تجارياً بأقل من ثلاثة أيام.
شهد هذا العام أيضاً انفصال الثلاثي شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمي، فقدم الأخير دويتو مع أكرم حسني في «كلب بلدي» وحقق 17 مليون جنيه، بينما جمع «حملة فريزر» لشيكو وهشام ماجد إيرادات وصلت إلى 10 ملايين جنيه.
محمد رجب حاز بـ«صابر جوجل» 5 ملايين جنيه، وهي إيرادات أقل من فيلمه السابق لكنها جيدة مقارنة بالميزانية التي لم تصل إلى نصف هذا الرقم، بينما حافظ الثنائي حسن الرداد وإيمي سمير غانم على متوسط إيرادات أعمالهما وحققا في «علشان خارجين» 10 ملايين جنيه.
ورغم شكوى أحمد السقا من مشكلة في توزيع «من 30 سنة» فإن الأخير حقق مع البطلين منى زكي وشريف منير أيضاً أكثر من 26 مليون جنيه، بينما حصدت ياسمين عبد العزيز بفيلمها «عصمت أبو شنب» 20 مليون جنيه، وهي أعلى إيرادات حققتها في مسيرتها السينمائية.
أما التجربة الأولى في البطولة السينمائية للكوميدي علي ربيع مع كريم فهمي فلم تتجاوز حاجز العشرة ملايين جنيه، بينما حقق «اللي اختشوا ماتوا» مع غادة عبد الرازق إيرادات وصلت إلى 3 ملايين جنيه.
وواصلت علا غانم تراجعها السينمائي بالمشاركة في أدوار ضعيفة أبرزها «عمود فقري» الذي لم يستمر أكثر من أربعة أيام في الصالات، وهو ما واجهته التونسية درة أيضاً إذ أخفق «الباب يفوت أمل» في تجاوز حاجز الـ300 ألف جنيه.
كذلك لم يحقق محمد سعد إيرادات جيدة بفيلمه «تحت الترابيزة» فلم يتجاوز حاجز الثلاثة ملايين جنيه وتعرض البطل لانتقادات حادة بسبب تكرار الشخصيات التي يقدمها في أعماله، علماً بأن الفيلم هو الأقل إيراداً في مسيرته الفنية.
بدوره واصل محمد لطفي أيضاً فشله في البطولة السينمائية مع «بارتي في حارتي» بأقل من مليون جنيه ورُفع بعد أسبوعين من طرحه، على العكس من «عسل أبيض» لسامح حسين الذي حقق إيرادات أكثر من مليوني جنيه، وهو رقم اعتاد البطل تحقيقه في أعماله السينمائية.
بدورها لم تحقق تجربة عمرو سعد وهبة مجدي «فص ملح وداخ» نجاحاً جماهيرياً يذكر، وحصدت أقل من مليون جنيه، وهو رقم ضئيل مقارنة بالدعاية المكثفة التي أحاطت بالفيلم عند طرحه في الصالات.






aak_news